الجمعة، كانون الأول 8، 2017

وزارة التربية توضح أوضاع المدارس التي تستقبل المعوقين حركيا

22 تشرين الأول
, 2015
, 7:07م
وزارة التربية توضح أوضاع المدارس التي تستقبل المعوقين حركيا

صدر عن المكتب الإعلامي في وزارة التربية والتعليم العالي التوضيح الآتي: “بعد المواقف التي أطلقها إتحاد المعوقين وحملة “حقي” عبر وسائل الإعلام إثر زيارتهم لإحدى المدارس الرسمية، وتناولت هذه المواقف وزارة التربية لجهة عدم تجهيز المدارس الرسمية بالممرات والمصاعد والتجهيزات الخاصة باستقبال المعوقين وذوي الحاجات الخاصة، يهم المكتب الإعلامي في الوزارة ان يوضح الآتي:

– إن المدارس الرسمية المبنية بعد العام 2001 خضعت كلها لمرسوم يحدد مواصفات الأبنية المدرسية، الذي يلحظ إلزامية تجهيزها بالممرات والمصاعد والحمامات والتجهيزات التي تتيح إحتضان التلامذة من أصحاب الإعاقات الحركية.

– تم في العام 2011 إجراء مسح هندسي للمباني المدرسية كافة بالتعاون مع اتحاد المعوقين ، تبين من خلاله الوضع الهندسي لكل مبنى، وإمكان إضافة المتطلبات التي تسمح بإضافة ممرات أو مصاعد وحمامات لذوي الإعاقات الحركية. وبالتالي فإن ترميم وإعادة تأهيل أي مبنى غير مجهز تتم بناء لمقتضيات المسح الهندسي المذكور، ما يعني إضافة متطلبات إستقبال المعوقين حيث يسمح الوضع الهندسي بذلك.

-إن غالبية المدارس الرسمية تقع في مبانٍ سكنية قديمة لم تتم هندستها أساسا لتكون أبنية مدرسية، ولا تسمح هذه الهندسة بإضافة تعديلات مخصصة لاستقبال أصحاب الإعاقات الحركية من الممرات أو المصاعد او حتى الحمامات المخصصة لهم. وبالتالي لا يمكن للوزارة قفل هذه المدارس ولا تغيير معالمها في ظل عدم توافر البديل الأفضل راهنا.

– إن مباني الإدارات الرسمية التابعة للدولة تعاني في معظمها من الأوضاع نفسها التي ذكرناها في المدارس الرسمية لجهة وجودها في مبانٍ مستأجرة وغير مجهزة بالممرات والمصاعد المخصصة لاستقبال أصحاب الإعاقات.

-أما في موضوع دمج ذوي الإحتياجات الخاصة مع أقرانهم في المدارس الرسمية، فقد بدأت بها الوزارة بصورة تدريجية حيث تتوافر الأمكنة المناسبة هندسيا، واصبح هناك مدارس دامجة في العديد من المناطق اللبنانية. كما أن الوزارة تنفذ دورات لتدريب وتأهيل أفراد الهيئة التعليمية لرعاية المعوقين وتسهيل إندماجهم في المدارس الرسمية.

– كذلك فقد ضمنت الوزارة مشاريع الموازنة مبالغ واعتمادات لإضافة الممرات والمصاعد والتجهيزات اللازمة لاستقبال اصحاب الإعاقات الحركية، ويتم ذلك بناء للمسح الهندسي وعند إجراء الترميم.

– إن المكتب الإعلامي في وزارة التربية والتعليم العالي، يؤكد أن ذوي الحاجات الخاصة هم شريحة عزيزة من المواطنين ، تستحق الإهتمام والعناية والرعاية من الدولة ومن المجتمع ، كما يؤكد الإهتمام الذي يعبر عنه الوزير في كل مناسبة بقضاياهم ويسعى إلى تأمين متطلباتهم ، وهو يتابع العمل على تجديد المباني المدرسية وبناء مدارس جديدة ومؤهلة تكون البديل المناسب للمباني السكنية الراهنة ، وذلك عن طريق الهبات والقروض المخصصة لبناء المدارس الرسمية ، وهو يسعى لتحقيق ذلك في اجتماعاته مع الجهات المانحة في الداخل والخارج .

– لذا، وتوخيا للموضوعية، فإنه من حق ذوي الإحتياجات الخاصة وخصوصا الإعاقات الحركية الإضاءة على أوضاع مباني الإدارات الرسمية والمدارس الرسمية، كما أنه من حقهم المطالبة بالتعديلات الهندسية الملائمة لأوضاعهم، ولكنه ليس من حقهم إتهام الوزارة بعدم تأهيل كل المباني المدرسية الموجودة نظرا لقدم هذه المباني وعدم إمكان إجراء أي تعديلات فيها، ومنها المباني التي قام إتحاد المعوقين وجمعية حقي بزيارتها”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(107159)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(2)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}