الأحد، كانون الأول 17، 2017

نواب “التغيير والاصلاح”: كل نائب له الحق ان يسأل بالنظام رئيس اللجنة كيف يصرح بتصريحات خارج اللجنة

5 تشرين الأول
, 2015
, 5:43م
نواب “التغيير والاصلاح”: كل نائب له الحق ان يسأل بالنظام رئيس اللجنة كيف يصرح بتصريحات خارج اللجنة

عقد نواب تكتل “التغيير والاصلاح” مؤتمراً صحافيا بعد رفع جلسة لجنة الاشغال والطاقة، تحدث فيه أولاً النائب نبيل نقولا الذي اكد اننا”كنا نريد ان نقول للمواطن اللبناني ان التأخير، وما حصل في اجتماع لجنة الاشغال غير مقبول، ونريد ان نقول للمواطن اللبناني اذا كان هناك من سرقة فلتظهر امام كل المواطنين”.

وأضاف:”من يريد اليوم شفافية ومن يريد معرفة اذا كان هناك هدر لاموال الدولة ليذهب ويصوت على الاقتراح المقدم من العماد عون وهو المحكمة لمحاكمة من يعتدي على المال العام، ولكن اطلاق الشعارات واطلاق التهم جزافا بالشكل الذي قام به اليوم تيار “المستقبل” والذي جاء مدبراً او سمعنا بالامس كلاما بأن الجلسة ستكون حامية، معنى ذلك انهم كانوا خائفين من الملفات التي بين ايدينا وجاؤوا ليقوموا بعملية تعطيل الجلسة.

وتابع: “كل نائب له الحق ان يسأل بالنظام رئيس اللجنة كيف يصرح بتصريحات خارج اللجنة، وبتصريحات معاكسة لما حصل داخل اللجنة، وهذه ليست المرة الاولى التي يقوم فيها الزميل محمد قباني بهذه الاعمال، لنتذكر منذ ان كان الوزير جبران باسيل وزيرا للطاقة كانت “شغلته وعملته” هي الوزير باسيل، في كل مرة في اجتماعات اللجنة سنريه بالارقام ان كلامه غير صحيح، يا استاذ محمد صحح اداءك داخل اللجنة والا سيأتي يوم وتنفجر الامور، اليوم لم يستطع تحمل الكلام الذي صدر من الزملاء النواب، عندما تريد ان تحاسب على الاقل يجب ان تكون شفافا وان تقوم بواجباتك كنائب، اما ان يتهمنا فالكلام غير صحيح”.

من ناحيته، النائب حكمت ديب: “النظام الداخلي لمجلس النواب يتحدث عن عمل اللجان بأن تحضر التقارير ويكون هناك محضر، وهذا المحضر سري لكن هناك امكانية لرفع هذه السرية اذا اقرت اللجنة رفعها. نحن نقول بكل بساطة ارفعوا السرية وليتفضل الاعلاميون ويحضروا اجتماع لجنة الاشغال ليعرفوا من يسرق ومن هو متهم زورا”.

وأضاف: “بكل بساطة اقول الحقوا هذه الاشاعات، اصبحنا كلجنة اشغال او كرئيس لجنة اشغال مروج للاشاعات. هناك امور دقيقة والامر دقيق جدا، نحن نتابع وعندما نصل الى خلاصة يجب ان يعبر عنها تقرير يرفع الى الهيئة العامة ويحمل هذه المسؤولية رئيس اللجنة وليس ان يصرح عكس ما حصل داخل اللجنة من مداولات ويقول على لسان وزير المال ما لم يقله، وقد رد النائب احمد فتفت ورد رئيس اللجنة، تفضلوا واسألوا رئيس اللجنة ماذا قال. لم يعد مقبولا تزوير الحقائق الى هذه الدرجة”.

وختم حديثه قائلاً “صار هناك تأخير، معملان يوضعان على الشبكة والانجاز اصبح بحدود 95 بالمئة او 98 بالمئة، هناك مسألتان: مسألة دير عمار ومسألة الذوق والجية، الذوق والجية شركة واحدة يستكمل العمل فيها”.

وهنا قال نقولا: هما ينتجان 260 ميغاوات سيتم وضعهما على الشبكة من الآن الى آخر السنة”.

وقال النائب فادي الاعور: “لنتحدث بموضوع لجنة الاشغال، اولا موضوع الكهرباء العمل “ماشي” فيه واكيد انه سيتأخر قليلا بناء لما حصل، لنكن موضوعيين السبب او الاسباب متعددة. امامنا امر هو عمل لجنة الاشغال، من طير اليوم عمل لجنة الاشغال انتم اي الاعلام. نحن نقول انه لا يجب ان تكون جلسة سرية، يجب ان يعرف المواطن اللبناني ما يحصل من مداولات ويبني رأيه على هذا الاساس، نحن عندما قلنا له لن نقبل بجلسة سرية حتى يرى كل اللبنانيين ما يحصل والملفات بين ايدينا، رفع قباني الجلسة فورا، لن نقبل بأي مداولات بلجنة الاشغال بغياب الاعلام حتى يتم نقل الصورة الصحيحة لكل اللبنانيين. من يخاف من اللبنانيين والحقيقة هذه مشكلته، نحن نطالب ان يعود وينتظم عمل لجنة الاشغال بحضور الاعلام الذي يمثل الصورة الحقيقية التي تجري عندنا. نحن لسنا خائفين من شيء، من يخاف هو من يريد ان يلغي الشفافية بالمسائل ويحرم اللبنانيين من معرفة الحقيقة بموضوع الكهرباء والمياه والسدود والنفط”.

اضاف: “اذا قررت اللجنة شيئا يكون على الشاشات امام كل اللبنانيين، كفى اللبنانيين، كفاهم لا يسألون النواب لماذا لم تقروا؟ ليحاسبونا على اساس عملنا في اللجان وليعرفوا الحقيقة ولا نخاف من احد وكل ملفاتنا جاهزة من يخاف منها ليذهب الى منزله ويكون عندها لا يمثل اللبنانيين”.

وتابع: رفع الجلسة لانه يريدها سرية ويريدها سرية لكي يخبر ماذا يقول له مزاجه. لم يكن هناك تضارب، امر عادي يحصل في كل برلمانات العالم، ما زلنا اهون من غيرنا بكثير في بعض البرلمانات العالمية”.

وقال ديب “هناك معملان سيكونان قيد الانتاج، صار هناك تأخير”.

وقال نقولا: “هناك سبب اساسي لحصول التأخير، ولو يقوم القضاء بعمله كما يجب لفضح امام كل اللبنانيين من هو المسؤول عن التأخير، وعلى القضاء ان يحسم هذا الامر وليس محمد قباني او ناس تطلق الاتهامات جزافا”.

وقال الاعور: لا نحضر الجلسة اذا لم يكن هناك اعلام، ونحن نطلبها من الرئيس بري على الاعلام”.

وقال نقولا:” اكثر من مرة طلبنا من الرئيس بري وصار هناك ملاحظات لقباني بطريقة ادارته للجلسات من قبل الرئيس بري، ولكن الاستاذ محمد قباني يعتبر نفسه فوق كل الانذارات ويتصرف كما يريد”.

وقال ديب: “دعوة صادقة لكل اللبنانيين وخصوصا للحراك ان يعرفوا من هو المسؤول، تعميم المسؤولية بهذا الشكل يضيعها”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(99754)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}