الخميس، تشرين الثاني 30، 2017

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 22/10/2015

22 تشرين الأول
, 2015
, 11:07م
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 22/10/2015

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

في جديد تطورات المنطقة الشمال السوري للروس والعراقي للاميركيين كيف؟

الغارات الجوية الروسية ركزت على ريف حلب في سوريا وقوة كوماندوس اميركية حررت رهائن أكراد في شمال العراق وفي الحالين سقط قتلى وجرحى. وترافق العملان مع إعلان الخارجية الروسية ان داعش وجماعات موجودة قرب حدود طاجيكستان وتركمانستان.

وتتقاطع المصالح الروسية في مواجهة الجماعات الاسلامية المسلحة مع المصالح الاميركية والاوروبية في منع المقاتلين الأجانب في داعش من العودة الى بلدانهم.

وتختلف الرؤية الاميركية للحل السوري في إبعاد الرئيس الاسد مع الرؤية الروسية في ان يكون له دور في المرحلة الانتقالية في وقت قالت طهران رسميا إنها لا تتمسك بالرئيس السوري الى الابد.

وفي فيينا ينعقد غدا الاجتماع الروسي الاميركي السعودي والتركي وسط مطالبة روسية بضم إيران ومصر وقطر والاردن الى هذا الاجتماع.

وبينما يترقب المسؤولون اللبنانيون أجواء المنطقة ولاسيما سوريا يقول سياسيون محليون إن الحوار الوطني للايام الثلاثة اعتبارا من الاثنين سيكون على جانب كبير من الاهمية كونه يشكل الجسر الى تفعيل الحكومة والبرلمان.

ولقد أعطى الرئيس تمام سلام زخما لهذا الوضع بتحذيره من تسمية الاشياء بأسمائها إذا لم تنته مسألة معالجة أزمة النفايات.

وفي الجانب الأمني برز إعلان الامن العام عن توقيف المسؤول الشرعي لتنظيم داعش في مخيم عين الحلوة مع آخرين لإقدامهم على التخطيط لربط المخيمات ببعضها البعض وتأليف شبكات وخلايا إرهابية بهدف إعلان إمارة إسلامية والاعتداء على الجيش اللبناني والتحضير لاستهداف مراكز حزبية ودينية وتنفيذ أعمال تهجير وعمليات اغتيال بحق شخصيات سياسية لبنانية وفلسطينية بواسطة انتحاريين وسيارات مفخخة لزعزعة الاستقرار وإحداث الفتنة.

وفي مجال آخر شيع ضحايا بحر تركيا من آل صفوان فيما عاد إثنان من العائلة سالمين.
=============================

مقدمة نشرة اخبار ال “ام تي في”

طال انتظار جواب حزب الله عن مكب مختار في البقاع الشمالي ما دفع بالوزير شهيب الى التحذير عبر “بموضوعية” امس من ان صبره على الانتظار لن يتجاوز الاسبوع.

رئيس الحكومة تمام سلام ذهب ابعد اذ نبه القوى السياسية المتجاذبة بالنفايات من انها اذا لم تساعد بايجاد حل جذري للمسألة خلال ايام فانه سيتخذ القرار المناسب، مهددا بتسمية الاشياء باسمائها.

في المقابل، لا احد يثور ضد خطف موقع الرئاسة طالما “بي” الصبي ينتظر سوخوي روسية تنزله بالمظلة رئيسا في قصر بعبدا والبطريرك عراب الصبي مشغول في الفاتيكان وما ان يعود حتى يغادر الى المانيا بحسب المركزية.

الرئيس بري الذي يسعى الى تشغيل برلمانه وحيدا بين المؤسسات المعطلة لا يزال يصطدم بتحفظات الاحزاب المسيحية الرئيسية وان تنوع رفضها بين الجذري والمشروط.

وسط التعطيل الشامل اعتصم ناشطو “بدنا نحاسب” امام شركة الكهرباء تحت عنوان “فاتورة ومش فاتورتين” وامام مبنى “سوكلين” رافضين تجديد عقدها الذين يعتبرون انه جاء نتاج صفقة بين السياسيين.

تزامنا، انشغل العالم بالتراشق الروسي الاميركي على خلفية استقبال موسكو بشار الاسد في وقت ذهب بوتين ابعد من سوريا بدعوته الى تحالف سوري عراقي كردي من اجل محاربة الارهاب ما عزز مخاوف المراقبين من مخاطر توسع رقعة الحرب لتتجاوز سوريا.
================================

مقدمة نشرة اخبار “المستقبل”

البلاد تدق نواقيس الخطر. كل النواقيس. جثث آل صفوان، والناجيان من هذه العائلة اللذين وصلا إلى بيروت فجرا، هم جرس إنذار إلى الكارثة التي نعيشها كلبنانيين، وقد بتنا وليمة لأعشاب البحر.

صراخ المؤسسات السياحية التي تشغل 100 ألف لبناني، ووجعها وقبلها كل الهيئات الاقتصادية، هو جرس إنذار عن الكارثة الاقتصادية التي تركت عشرات آلاف اللبنانيين بلا عمل.

أيضا دق الأساتذة جرس إنذار جديدا بدعوتهم إلى إضراب الإثنين المقبل، للمطالبة بسلسلة الرتب والرواتب.

موت الشاب محمد وعمره 30 عاما فقط، بجرعة مخدرات زائدة، وغياب شقيقه عن الوعي بالجرعة نفسها، هو جرس إنذار اجتماعي، إلى أن الناس بدأت تستسلم.

وفي الضاحية، الشياح تحديدا، محمد الشرقاوي شاب أيضا، قتلته رصاصة طائشة داخل منزله، حيث كان يدرس.

وقبله الشاب الجامعي علي فنيش وهذا جرس إنذار جديد إلى خطورة السلاح المتفلت وعدم السماح بتطبيق الخطة الأمنية في كل لبنان.

نواقيس الإنذار والخطر تدق، ولا من يسمع، المعطلون معروفون بالاسماء لكنهم مصرون على التعطيل، بانتظار إشارات خارجية.

وها هو رئيس مجلس الوزراء تمام سلام يدق ايضا جرس الانذار من جديد معتبرا أنه لا لزوم لمجلس وزراء غير قادر على الاجتماع، محذرا انه اذا لم تحل ازمة النفايات خلال اسبوع سيتخذ الموقف المناسب لان الأمور وصلت الى نقطة غير مقبولة، والدولة قادرة على دفع رواتب القطاع العام لشهر تشرين الثاني فقط.

هو جرس انذار يعبر عن حال الجميع، فمن لم يمت بالمخدرات والغرق والرصاص، بات مهددا بالموت في رزقه، وقطع الأرزاق من قطع الأعناق.
================================

مقدمة نشرة اخبار ال “ان بي ان”

خطوة أمنية مهمة انجزتها المديرية العامة للامن العام بحجم شبكة ارهابية اوقفتها وكانت تحضر لعمليات اغتيال تطال شخصيات سياسية لبنانية وفلسطينية وتفخيخ وتجهيز سيارات لتفجيرها خلال مراسم عاشوراء، بحسب ما اعلن المدير العام للامن العام في مقابلة خاصة مع الـ nbn.

المجموعات الارهابية بدت ماضية في خططها الاجرامية، لكن الامن في لبنان ممسوك من قبل اجهزة ساهرة لا تنام فتفوت الفرص على الارهابيين وتجهض كل مشاريعهم ولا تزال.

ليست العملية الناجحة هذه هي الاولى للامن العام، ولكن طبيعة الموقوفين الخطيرين واهدافهم الارهابية فرضت هذه العملية في خانة المهمة جدا لانها انقذت اللبنانيين من مآس جديدة.

واذا كانت السياسة لم تنجز حتى الساعة عمليات حكومية وتشريعية نيابية على مستوى التحدي، فان استنفارا سياسيا يتوزع ما بين عين التينة والمصيطبة لتأمين اجواء جلسات نيابية وحكومية.

ومن هنا يأتي اجتماع هيئة مكتب المجلس الثلاثاء بينما رفع الرئيس تمام سلام الصوت عاليا، محذرا من عدم المآزرة السياسية في تحريك العجلة الحكومية، مهددا بتسمية الامور باسمائها في ازمة النفايات.

خارجيا، مرحلة جديدة دشنتها زيارة الرئيس بشار الاسد الى موسكو بدت في الكلام الروسي السوري عن الحلول السياسية التي تواكب الانجازات العسكرية ضد الارهابيين.

بوتيرة سريعة يتقدم الجيش السوري كما تشهد جبهات ريف حلب وادلب ما يدفع عمليا العواصم الى القبول بما طرحته موسكو. واذا كانت الاشارات ضبابية في دول خليجية فان تصريحا اوروبيا يتيح القراءة بتطورات المرحلة كما ظهر في كلام مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي التي اقرت ببقاء الرئيس الاسد بما اسمتها مرحلة البداية في الانتقال السياسي.

الايام المقبلة حافلة باللقاءات كما ينتظر في فيينا غدا في الاجتماع المرتقب لوزراء خارجية الدول الكبرى والعنوان الاساسي الساحة السورية.

الاشتباك الدولي بين موسكو وواشنطن قائم، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين فند للامركيين اخطاءهم ومحاولات تضليلهم عواصم العالم في شأن الدرع الصاروخية في اوروبا ودعم وتسلح المعارضة السورية التي صار سلاحها في ايدي المجموعات المتطرفة، ما يعني ان هذا الاشتباك تتوزع جبهاته ولا تقتصر فقط على ساحات الشرق الاوسط.

بوتين اعلن استعداد موسكو لتقديم المساعدة العسكرية لكل الدول المهددة بالارهاب، داعيا الى ضرورة توحيد الجيش السوري العراقي وفصائل المقاومة الكردية للقضاء على الارهابيين.
================================

مقدمة نشرة اخبار ال “او تي في”

فيما تستعد فيينا لإضاءة أول الطريق للحل السوري غدا، يهدد تمام سلام بإطفاء مقر رئاسة مجلس الوزراء والذهاب إبى بيته بعد أسبوع. العالم من حولنا يجترح حلول الأزمات. وسلطة الأمر الواقع عندنا عاجزة عن رفع النفايات. ربما لأن منطق المناورة والمكابرة هو سيد الموقف، في كل شأن لبناني.

داخليا كان أم خارجيا، فعلى سبيل المثال، يلتقي غدا في العاصمة النمساوية وزراء خارجية واشنطن، وموسكو، وأنقره والرياض، بعد الزيارة – الحدث للرئيس السوري إلى العاصمة الروسية، لكن مسؤولي سلطة الأمر الواقع في بيروت، أعلنوا سلفا ومسبقا، أن اجتماع فيينا هو لتحديد مهلة أشهر لرحيل بشار الأسد، ونزع صلاحياته طيلة فترة بقائه، ونقل سلطاته إلى الذين هزموا في الحرب العسكرية ودحروا على أرض سوريا.

هكذا يفكر أهل السلطة عندنا. وهكذا يحللون ويستخدمون عقولهم لم يسأل أي منهم نفسه: لو أن بوتين قصد توديع الأسد، لماذا أحضر معه إذن وزير دفاعه ومسؤول مخابرات؟

المنطق المعتور نفسه، يطبقه حكام بيروت في شؤونهم المحلية، رئيس الحكومة يحتج على أزمة النفايات، علما أنها الأزمة التي فجرها فريقه السياسي وهي الأزمة التي انبثقت من هدر ملياري دولار، من قبل حكومات شارك هو فيها، ولصالح صناديق سوداء يعرف أصحابها فردا فردا، وهي الأزمة التي يعرقل حلها على الأرض، أناس من فريقه الشعبوي أيضا، بحيث يتاجرون بأهل عكار في الرفض، ويقبضون ثمن الأزمة في الطمر.

طالما هذه هي سلطة الأمر الواقع في بيروت، من منا لا يفهم نزلة الشارع، أو مأساة عائلة صفوان؟ من منا لا يفهم أن يعيش اللبناني نزاعا بين أن يثور غضبا، ولو انتهى معتقلا في سجون السلطة، أو أن يموت هربا، ولو انتهى في بحور الفقر والبؤس واليأس.
================================

مقدمة نشرة اخبار “المنار”

قبل ان تستوعب اذهان البعض مشهد الكرملين، اصيبت آذانهم بخطاب فالداي..

قائد روسيا الجديدة على الساحة العالمية، اكمل عدة المواجهة بمقاييس استراتيجية..

الاخلال بالتوازن العالمي امر خطير، ولدى البعض اوهام بالانتصار في اي حرب عالمية قال فلاديمير بوتين.. ولان الشرق الاوسط انموذج لعالمية الصراع، ومن ساحات سوريا بداية التوازنات، اكمل بوتين ما بدأه منذ سنوات:

قسم العالم بين الارهاب ومحاربيه، وانتقد محاولة البعض اعادة بناء الشرق الاوسط على قياسهم، ما ادى الى انفجار حقيقي وظهور الارهاب..

ومن مؤتمر فالداي للامن في سوتشي ظهر الرئيس الروسي باصرار اكبر على المواقف تجاه سوريا والمنطقة: السوريون وحدهم من يقرر مصيرهم دون املاءات، ويجب توحيد الجيشين السوري والعراقي والفصائل الكردية لمواجهة الارهاب..

رسالة عبرت الحدود السورية امنيا وسياسيا، اصابت من يعيش فوبيا الجيش السوري والعنوان الكردي، واوضحت حقيقة الجنون الذي اعترى الخطابات غير الدبلوماسية التي انطلقت من منابر البعض في المنطقة والغرب.. فمن لم يحتمل مشهد الاسد في الكرملين، كيف سيحتمل مواقف بوتين في فالداي؟

في لبنان انجاز جديد للامن العام، اوقف مشروعا ارهابيا كان يستهدف اللبنانيين الآمنين، فوقع شرعي “داعش” في عين الحلوة جهاد فضل كعوش في القبضة الامنية، ومعه بعض اعضاء الخلية..
==============================

مقدمة نشرة اخبار “الجديد”

أعطى رئيس الحكومة تمام سلام مهلة أسبوع لخلع القفازات وتسمية النفايات باسمائها السياسية لكنه ضخ مزيدا من صبره الذي ضاق اللبنانيون به ذرعا سلام بدا كمن يحتفظ بحقه في الرد بالزمان والمكان المناسبين، أي إن رئيس الحكومة لم يتحل بالقرار بعد وأنه غطى كل هذه المدة فسادا بحجم الجريمة، والساكت عن الجرم قانونا سيعتبر شريكا فيه ووجبت مساءلته لكونه يقبض على أسرار المجرمين، وكان على استعداد لكشف الستار عنهم لكن سحر السرايات منعه إبراز الأدلة الأسبوع يعقب الأسبوع وأزمة النفايات تتكدس في الشوارع.. والمطامر تفر من أمكنتها، الأحزاب والقوى السياسية لم تقو على إقناع ناسها باستقبال “زبالة” صنعها الزعماء. والحلول نعاها سلام نفسه واضعا رئاسته على درج السرايا مهددا بهدم الهيكل على رؤوس الجميع إذا ما استمر التعثر وعلى هذا المعدل فإن الأنسب للبنانيين هو تعثر الحلول. عل الرئيس الصابر يفقد هذه الميزة القاتلة وينطق بالحقيقة ويسمي الأشياء بأسمائها كما وعد. وعندئذ لا قامت حكومة ولا ارتفع زعماء. وما الضير في سقوطهم من أعلى رائحتهم أو على الأقل في تبيان صورتهم أمام الناس بدلا من تغطيتها مجددا بحلول مرقعة. على بقية النهار المرمم فإن الحراك عاد إلى نشاطه بعد تخويف التوقيف والعسكرية التي كانت مسرحا لتنفيذ قرار السلطة بالأمس. كانت اليوم على موعد مع محاكمة مؤجلة للوزير السابق ميشال سماحة وبدا من خلال مسار التأجيل أن فريق الدفاع يشتري الوقت للوصول إلى نهاية العام وعندئذ سيحق له قانونا طلب الإفراج عن سماحة ومحاكمته خارج السجن وإذا كان هذا توجه الدفاع فإن للفريق السياسي الآخر توجهات أخرى ستقف حائلا أمام التنفيذ. ملف أمني أكثر خطرا وقف الأمن العام حائلا أمام تنفيذه وأعلنته المديرية العامة اليوم من خلال كشفها عن انتحاريين انغماسيين كلفوا الإعداد للقيام بعمليات اغتيال تشمل شخصيات سياسية لبنانية وفلسطينية وتجهيز وتفخيخ سيارات لتفجيرها في أحياء الضاحية الجنوبية وتحديدا في خلال فترة إحياء المناسبات والاحتفالات ومنها مراسم عاشوراء وربطا كشف اللواء عباس ابراهيم أنه ابتداء من الغد سيعلن عن مخططات الإرهابيين الذين أوقفوا اليوم وسترون أنهم كانوا يخططون لاغتيال سياسيين.. لكن لا خوف ما دمنا نحن نعمل.
==================================

مقدمة نشرة اخبار ال “ال بي سي”

سبعة عادوا من جحيم الموت إلى تراب الوطن، واثنان عادا إلى جحيم الوطن، تسعة من آل صفوان يختزلون المعاناة من بين من هو مقيم ومن هو في عداد المهاجر الذي يتحول في لحظة إلى مهاجر في عداد الموتى، لكن السؤال: هل فعلت الصدمة فعلها؟ منذ أكثر من عامين وقعت مأساة مماثلة حين ضاعت عائلة من قبعيت في بحر أندونيسيا، اليوم تتكرر المأساة ذاتها مع عائلة صفوان في بحر تركيا، يغادرون محملين بالآمال والمخاطر ويعودون محمولين، هذا إذا وجدت جثثهم، ومن عاد من آل صفوان حيا فهو انضم إلى الأحياء الأموات من المقيمين.

وكما في كل مرة فإن المأساة تغطى بفوضى إطلاق النار، وهذا ما حصل أثناء تشييع الضحايا حيث اشتعلت منطقة الأوزاعي بإطلاق نار كثيف تحت سمع الأجهزة الأمنية، كأن هذه العادة السيئة جدا أصبحت قدرا لا مفر منه. وفيما هذه المأساة المفتوحة على التكرار لأن خط طرابلس – تركيا شغال مع كل مخاطره ومافياته، فإن مأزق النفايات مفتوح على التفاعل بعدما وصلت خطة شهيب إلى حائط مسدود، وبعدما لوح الرئيس سلام بكشف المستور في ما يخص هذه القضية.

في هذه الاثناء عاود الحراك المدني تحركه، واليوم تنقل بين سوكلين ومؤسسة كهرباء لبنان في ظل تصاعد الحديث عن جلسة تشريعية.

العماد ميشال عون التقى في الرابية الاستاذ ملحم رياشي موفدا من الدكتور سمير جعجع. اللقاء الذي انعقد بحضور النائب ابراهيم كنعان بحث في الجلسة التشريعية المرتقبة وفي البنود المطلوبة وهي قانون الانتخابات واستعادة الجنسية للمغتربين والقوانين الملحة ذات المصلحة الوطنية العليا.

================================================================

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(107217)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(2)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}