الخميس، تشرين الأول 17، 2019

مقالات وتقارير

هيام القصيفي – الأخبار رغم أن جزءاً أساسيّاً من التوتر الأخير بين رئيس الجمهورية ميشال عون والوزير جبران باسيل من جهة، ورئيس الحكومة سعد الحريري من جهة أخرى، قام على خلفية الحوارات الثنائية مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الا ان النتيجة التي خلصت اليها النصائح الفرنسية، اقتصرت على حصول التوتر في العلاقات بين عون وباسيل والحريري من دون ان يأخذ ... تتمّة »