الأحد، آذار 29، 2020

مقالات وتقارير

سالم زهران  لا يحتاج وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف لترف إلتقاط الصور التذكارية الى جانب المسؤولين اللبنانيين، ولا هو قادم لجولة سياحية في بلاد الأرز المثقلة برائحة النفايات وصفقاتها المشبوهة. فالوزير الظريف يكاد يكون الوجه الأكثر ملاحقة عبر عدسات كاميرات كبرى الصحف والمحطات التلفزيونية، وعلى دفتر مواعيده لائحة إنتظار طويلة لصانعي القرار الكبار في العالم. ضيوف من بلاد حتى ... تتمّة »