الخميس، تشرين الثاني 21، 2019

مقالات وتقارير

يتوسّم كثيرون من الاتفاق النووي الوشيك بين إيران والدول الغربية أن يُنتج معطياتٍ تساعد لبنان على تجاوز الشغور في رئاسته، كون الاتفاق يعوّل عليه أن يفتح الآفاق لمعالجة النزاعات والحروب التي تعصف بالمنطقة. لكنّ المواقف الداخلية المراوِحة بين هدوءٍ هنا وتصعيدٍ هناك تشير الى أنّ الأفرقاء الداخليين بدأوا يُعِدون العدة لملاقاة المرحلة الجديدة التي سيفرضها «إتفاق فيينا». لا يخفي مرجعٌ ... تتمّة »