السبت، أيلول 21، 2019

مقالات وتقارير

حسن دياب الى الحرية. اللبناني ــ الكندي في عامه الرابع والستين لن يكون جورج ابراهيم عبدالله، سجيناً سياسياً عربياً ثانياً ورهينة الخضوع الفرنسي للابتزاز الأميركي والإسرائيلي. لكن الطريق من الزنزانة الى بوابة سجن فلوري ميروجيس في ضاحية باريس استغرق قطعها ثلاثة أعوام في الاحتجاز الفرنسي، وقبلها ستة أعوام من التوقيف والمعارك القضائية في كندا، ثم مواجهة نموذجية بين قضاة التحقيق ... تتمّة »