الإثنين، كانون الأول 9، 2019

لن يسمح بـ”مشروع ليلى” بعد اليوم في جبيل

22 تموز
, 2019
, 1:58م
لن يسمح بـ”مشروع ليلى” بعد اليوم في جبيل

ظهرت “مشروع ليلى” على الساحة الموسيقية في لبنان عام 2008 خلال “مهرجان الموسيقى” وهو حدث لبناني سنوي تنظمه بلدية بيروت مما أثار الجدل حول الكلمات الجريئة للأغاني والناقدة للمجتمع اللبناني، والتي تتناول أيضا مواضيع الفشل في الحب والجنس والسياسة. 

وتتكون الفرقة من 5 أعضاء، وكانوا جميعا طلابا في الجامعة الأمريكية في بيروت ( حامد سنو، هايغ بابازيان، فراس أبو فخر، كارل جرجس، ابراهيم بدر).

 حيث أثارت كلمات بعض أغان مشروع ليلى الجدل بسبب طرحها لقضايا سياسية وقضايا مرتبطة بالتوجه الجنسي.

ومرّة جديدة، يواجه فريق “مشروع ليلى” دعوات لمقاطعة حفله ومنعه من الغناء في جبيل بعد انتشار صورة من صفحة مغنّي الفرقة حامد سنّو إعتبرها البعض ضمن إهانة مقدسات الدين المسيحي.

EAEALUfXUAIi0AK

بدوره أكد رئيس المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو ابو كسم “ان المركز كان منكبا منذ نحو عشرة ايام على دراسة ملف فرقة “مشروع ليلى” الذي يهين المقدسات في بعض أغانيه ويشكل إساءة وخطرا على المجتمع”، كاشفا عن اتصالات مع نواب وفاعليات جبيلية قام بها المركز، “بالاضافة الى مسؤول رفيع في لجنة مهرجانات جبيل، وسيكون لنا موقف حازم ككنيسة”، وأعلن “اننا سنلجأ الى القانون اذا لزم الامر، فلا يجوز تحت ستار الحريات ان نهين الديانات”، مشيرا الى “اعتراضات من المرجعيات الروحية الاسلامية أيضا على هذه الفرقة”.

وشدد أبو كسم في تصريح على أن “الكنيسة لن تسمح بأي مشروع أو حفل يهين مقدساتنا الدينية “وما رح تقطع”، مؤكدا أن “لبنان هو بلد الحريات ولكن حريتنا تقف عند حدود الآخر واحترامه وكرامته”. 

كما صدر عن مطرانية جبيل المارونية بيان تدعو فيه كل المعنيين الى وقف عرض فرقة مشروع ليلى في المهرجان.

EAFD-rdWwAA9fuJ

وعلق حامد سنّو فكتب على فيسبوك “أكتر شيء مضحك بكل هالبلبلة، إنو أنا بس حطيت مقال ع صفحتي بيتعلق بالمغنية مادونا وكان في بالمقال صورة، لا أنا عملتها، ولا أنا كتبت المقال. وكمان في بلبلة على كم meme، كمان لا أنا كتبتهم، ولا أنا رسمتهم”.

وتابع حامد سنّو “واضح إنو محاولات المنع مش من ورا مقالات بقى وحياتكن حاج تتخبوا ورا صوابعكم. بعدين يللي عاملينلي فيها انهم عم يحموا أخلاق البلد، اقل شي بالأخلاق الواحد ما يكذب، لذلك بلا نفاق وكذب وحاج تنشروا اكاذيب انني انا يللي صنعت هذه الأشياء بمحاولاتكم التافهة بإيثار فتن اخلاقية ورعب جماعي. بعدين عيني ما بأمن بوجود الشيطان بقى كمان لاقو شي جديد تخوفوا العالم فيه لأن في صعوبة بأن الواحد يعبد ما لا يؤمن بوجوده”.

من جهته علّق النائب السّابق فارس سعيد، في تغريدة على حسابه عبر “تويتر” على السجال الدائر حول إقامة حفل فرقة “مشروع ليلى” في جبيل.

سعيد الذي “لم يفهم كلمة واحدة من أغنية لمشروع ليلى استمع اليها البارحة”، اعتبر أنّ “من يسيء الى تعاليم الكنيسة هم المجرمون والفاسدون والقتلة والذين ينهبون الفقراء والذين ضربوا نظام القيم”.
وختم تغريدته، كاتبًا:”قاطعوهم اذا اردتم، هذا حقّكم، انما اتركوا للبنان نكهة الحريّة”.

من جهة اخرى تساءل الاعلامي جو معلوف عبر حسابه الخاص على التوتير أن “الدعوات للقتل والتكسير والقمع وقتل الناس تحت راية الدفاع عن الأديان تثبت مرة أخرى أننا عائدون سنوات وسنوات إلى الوراء. ما هو موقف هذا الشعب من الفقر والذل وأقساط المدارس الدينية تحديداً والجوع ونوم العجزة في الشوارع؟ماذا فعل هذا الشعب لمساعدة هؤلاء؟”

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(542839)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(2) {
    [0]=>
    int(32)
    [1]=>
    int(3)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}