الجمعة، تشرين الثاني 17، 2017

لا نعترف باستقالة الحريري.. السيد نصرالله: “حزب الله” هو لبنان

10 تشرين الثاني
, 2017
, 5:00م
لا نعترف باستقالة الحريري.. السيد نصرالله: “حزب الله” هو لبنان

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن الحزب لا يعترف باستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري وهي غير قانونية وغير دستورية، مؤكداً أنه من الواضح أن السعودية أعلنت الحرب على لبنان و”حزب الله”، وأن “حزب الله” هو لبنان.
ولمناسبة يوم شهيد “حزب الله” واربعينية الامام الحسين، قال نصرالله: ” في مثل هذا اليوم بدأ عصر جديد من المقاومة بعد تنفيذ الإستشهادي أحمد قصير عمليته عام 1982″.
واعتبر السيد نصرالله أنه “ببركة تضحيات الشهداء والجرحى والأسرى وعائلاتهم تمكنا حتى الان من تحرير ارضنا وأسرانا”، معتبرًا أن دماء الشهداء الذين سقطوا قد ساهمت بتأمين الإستقرار واستراجع الأرض”.
ولفت الأمين العام لحزب الله أن إلى “المقاومة تساهم في مواجهة أعظم مؤامرة على دين محمد والقيم الانسانية والاخلاقية التي جسدتها داعش الارهابية الوهابية التي صنعها اوباما وكلينتون ودعمتها السعودية”، مشيرًا إلى “داعش تلفظ انفاسها الأخيرة من خلال الانجازات الضخمة في البوكمال ودير الزور والقائم”.
وفيما يتعلق بإستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، قال نصرالله “خلال سنة دخل لبنان في حالة استقرار سياسي وبدأت الحكومة بعمل فعال وجاد ووضع قانون إنتخابات.. فجأة تقوم السعودية باستدعاء الحريري على عجل ويجبر على تقديم الاستقالة وتلاوة بيان كتبوه هم”.
وأضاف: الحريري محتجز في السعودية وممنوع من العودة الى لبنان.
وأكد نصرالله أن هناك محاولة لخلق زعامة جديدة في لبنان دون علم تيار المستقبل ولفرض رئيس حكومة جديد، مشيراً إلى أن السعودية تدعو الى تخريب لبنان واسقاطة وتخريبه تحت عنوان الحرب على “حزب الله”، سائلاً: “هل حقيقة السعودية من خلال ما قامت به تريد مصلحة لبنان؟”.
واعتبر نصرالله أن إهانة رئيس الحكومة اللبنانية إهانة لكل لبنان، مشيراً إلى أنه من الواضح ان السعودية اعلنت الحرب على لبنان و”حزب الله” في لبنان،قائلاً: “واسمحوا لي “حزب الله” هو لبنان”.
وجزم نصرالله إلى أن حزب الله يعتبر أن الإستقالة غير قانونية وغير شرعية ولا يعترف بها، قائلاً: “نعتبر الإستقالة المعلنة غير قانونية وغير دستورية لأنها تمت تحت الإكراه والجبر ولا نعترف بهذه الإستقالة والحكومة الحالية هي حكومة قائمة وشرعية وليست حكومة تصريف أعمال”.
وأشار السيد نصرالله إلى أنه إذا عاد الحريري الى لبنان وقدم إستقالته نصبح امام وضع قانوني ودستوري مختلف.
وأوضح الأمين العام لـ “حزب الله” أن الحرب المعلنة على “حزب الله” في لبنان هي حرب عشوائية.
ودعا نصرالله لإستمرار التواصل بين الجميع لمعرفة التعامل مع هذه المرحلة مشيراً إلى أن الإرادة الجامعة للحفاظ على لبنان تحميه وتصونه.
وأكد نصرالله أن كل الأجهزة الأمنية نفت اي محاولة او معلومات عن التخطيط لإغتيال الحريري كما أن الحديث عن محاولة اغتيال الحريري هو خبر سعودي وغير صحيح.
وأوضح نصرالله أن إحدى أدوات السعودية تصرّ على الحديث عن اغتيالات سياسية وذلك خطير ولا بد ان له خلفيات، قائلاً إن قناة “العربية” تحدثت عن محاولة اغتيال للرئيس الحريري مع أن الأجهزة الأمنية نفت ذلك.
واستبعد نصرالله شن حرب على لبنان و أن”إسرائيل” تعرف أن كلفتها غالية جداً عليها.
وقال نصرالله: “في حضر سهلت “إسرائيل” للجماعات المسلحة الهجوم على البلدة من أجل فتنة على أساس أن الذي يهاجم من الطائفة السنية”.
وحذر نصرالله اسرائيل من اي خطأ،قائلاً: “وليعلموا اننا اليوم اكثر عدة واقوى واصلب”.
وأوضح نصرالله أن هناك غضب سعودي كبير جداً على ايران ومساحة من هذا الغضب تتوجه لـ”حزب الله”.
وقال: “نتفهم غضبهم ولكن لا نتفهم ردة فعلهم بهذا الشكل المريب”.
وأشار السيد نصرالله إلى أن السعودية تتهم “حزب الله” وقد وصلت الدقة لدى المخابرات السعودية بالقول أن إيران أدخلت صاروخ باليستي إلى اليمن وتسمله حزب الله وأطلقه على السعودية، مشيراً إلى أن اليمنيين يصنعون الطائرات وبات لديهم قدرة عالية على تصنيع الصواريخ.
وأكد نصرالله أن اتهامات السعودية لإيران و”حزب الله” بشأن إطلاق الصواريخ تعكس فشلها في الحرب ضد اليمن وهي اتهامات لا علاقة لها بالواقع.
وجزم نصرالله أن ايران لا تتدخل في الشأن اللبناني اما السعودية فتفعل، وأشار إلى أن كلام الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني فُسر بشكل خاطئ و طالباً بأن يعطي احد مثلاً واحداً مع دليل لتدخل إيران في لبنان.
وقال نصرالله: “السعودية “تفش خلقها” في لبنان لأنها غير قادرة على مواجهة إيران”.
ووجه نصرالله رسالة للسعودية قال فيها: “لا تضعوا هدف القضاء على “حزب الله” في لبنان لأنكم غير قادرين على تحقيقه”.
وعن قضية اليمن، قال: “موقفنا من اليمن موقف انساني اسلامي ديني قومي وخارج الحسابات السياسية”.
وختم نصرالله بالقول: هل تنقذون الشعب اللبناني بضرب أمنه واستقراره وحجز رئيس حكومته”، مؤكداً أن لبنان بلد حر مستقل لا يخضع للإملاءات الخارجية.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(370653)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}