الأربعاء، حزيران 19، 2019

قمة إنتر ويوفنتوس تنتهي بالتعادل

28 نيسان
, 2019
, 10:04ص
قمة إنتر ويوفنتوس تنتهي بالتعادل

حسم التعادل 1-1 القمة بين إنتر ميلان وضيفه يوفنتوس المتوج باللقب الثامن تواليا السبت في افتتاح المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

بعد أن مني بهزيمتين وتعادلين في مبارياته الأربع الأخيرة بين جمهوره، إحداها في إياب ثمن نهائي مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” ضد اينتراخت فرانكفورت الألماني (صفر-1 بعد أن تعادلا ذهابا صفر-صفر فخرج من المسابقة)، كان إنتر ميلان يأمل في الاستفادة من الوضع المهزوز ليوفنتوس، المتأثر بخروجه من ربع نهائي دوري الأبطال على يد أياكس الهولندي، لكي يحقق فوزه الأول عليه منذ سبتمبر 2016 (2-1 في الدوري).

وكان إنتر في طريقه لتحقيق ذلك عندما قدم شوطا أول رائعا أنهاه في صالحه بهدف رائع للاعب وسطه البلجيكي راديا ناينغولان في الدقيقة السابعة، لكن يوفنتوس قلب الطاولة في الشوط الثاني ونجح في إدراك التعادل بفضل نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو (62).

“يجب أن نمضي قدما”
وعلق قائد يوفنتوس المدافع جورجو كييليني قائلا “هناك منافسة كبيرة بين يوفنتوس وانتر ميلان وكنا نحرص على تحقيق الفوز في هذه المباراة لكننا لم نبدأها بطريقة جيدة”.

وأضاف “نجحنا في انتزاع التعادل وكان بإمكاننا الفوز في الشوط الثاني حيث تحسنا بشكل كبير. نحن راضون بهذه النتيجة ويجب أن نمضي قدما بهذه الطريقة حتى النهاية”.

من جهته، قال مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري “كانت المباراة صعبة لاننا لعبناها بعد تتويجنا بالدوري وضد فريق يرغب في حصد بطاقة دوري ابطال اوروبا، لم نظهر بشكل جيد في الشوط الأول لكننا فرضنا أفضليتنا في الثاني وقلبنا الطاولة”.

وكان إنتر ميلان الطرف الأفضل في الشوط الأول وافتتح التسجيل مبكرا بتسديدة قوية رائعة على الطاير لناينغولان من خارج المنطقة أسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس البولندي فويتشخ تشيشني (7).

وكاد المدافع السلوفاكي ميلان سكرانيار يضيف الهدف الثاني برأسية تصدى لها الحارس تشيشني على دفعتين (12)،

وحرم لاعب الوسط الفرنسي بليز ماتويدي المهاجم الأرجنتيني ماورو ايكاردي من التعزيز بتصديه لتسديدته القوية من مسافة قريبة قبل ان يشتتها كييليني.

وحصل يوفنتوس على فرصة واحدة في الشوط الأول كانت من تسديدة لفيديركو برنارديسكي فوق المرمى.

وأنقذ تشيشني مرماه من هدف محقق بابعاده تسديدة قوية للكرواتي إيفان بيريسيتش من مسافة قريبة الى ركنية لم تثمر (70).

وكاد الألماني إيمري جان يفعلها بتسديدة قوية من خارج المنطقة فوق العارضة (78)، ورد البديل البرتغالي جواو ماريو بتسديدة قوية من داخل المنطقة أبعدها تشيشني إلى ركنية لم تثمر (80).

ويلعب الأحد أيضا فروزينوني مع نابولي، وكييفو مع بارما، وسبال مع جنوى، وسمبدوريا مع لاتسيو، والإثنين أيضا فيورنتينا مع ساسوولو.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(516000)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(24)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}