الإثنين، أيلول 16، 2019

عبدالله: لدينا إصرار على أن يكون ملف النفايات فوق الإعتبارات السياسية

25 آب
, 2019
, 2:27م

نظم الحزب “التقدمي الاشتراكي” في إقليم الخروب، في دير مار شربل في الجية، لقاء لوزير البيئة فادي جريصاتي مع نواب المنطقة والقوى السياسية والبلديات لمعالجة مشكلة وأزمة النفايات في الشوف، شارك فيه النواب: بلال عبدالله، جورج عدوان، مروان حمادة، فريد البستاني وماريو عون، المنسق العام في جبل لبنان الجنوبي في تيار “المستقبل” وليد سرحال ممثلا النائب محمد الحجار، أعضاء مجلس قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي محمد بصبوص، ميلار السيد واحمد مهدي، وكيل داخلية إقليم الخروب في الحزب الدكتور سليم السيد، وأعضاء جهاز الوكالة، وأعضاء مكتب المنسقية، رئيس دير مار شربل الجية الاب شربل القزي وعدد من الآباء، المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في جبل لبنان الشيخ احمد فواز على رأس وفد، جوزف ريشا ممثلا “التيار الوطني الحر”، اندريه السرنوك وجوزف تابت عن “القوات اللبنانية”، رئيسا اتحادي بلديات إقليم الخروب الشمالي والجنوبي المهندس زياد الحجار والدكتور جورج مخول ورؤساء البلديات وممثلون عن الاحزاب والمجتمع المدني وعن الجمعيات البيئية وناشطون بيئيون.

خلال اللقاء، النائب عبدالله : “أحببنا من خلال هذا اللقاء معك أن نناقش مسألة حل أزمة النفايات، فنحن في اللقاء الديموقراطي وبتوجيهات من رئيس الحزب وليد جنبلاط وبمتابعة يومية من رئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط، نعتبر هذا الموضوع هاجسنا، لأننا نعلم حجم المكبات العشوائية حول القرى، وكمية السموم المنبعثة منها، وخصوصا المكب المحيط ببلدة برجا والذي يحترق بشكل دائم”.

أضاف: “ان الحزب التقدمي الاشتراكي وبالتشاور مع اللقاء الديموقراطي والرفاق في وكالة الداخلية وفرع الجية، لدينا إصرار على أن يكون هذا الملف فوق الإعتبارات السياسية، لأن البعض اتخذ من هذا الملف نافذة للتهجم على وليد جنبلاط والحزب التقدمي الاشتراكي، لذا نقول ان هذا الموضوع هو موضوع وطني، ونحن مصرون على أن يشارك به الجميع، بدءا من البلديات، وخصوصا تلك المعنية بشكل مباشر، ورؤساء اتحادات البلديات والقوى السياسية والأحزاب، وقد وجهنا الدعوة للجميع لمناقشة هذا الملف بموضوعية وبطريقة علمية، وبحرص عميق على الإقليم وأهلنا في الاقليم، آخذين في الإعتبار ايضا إمكانات الدولة والخطة المركزية التي يتم وضعها في مجلس النواب والتي تشكل خارطة طريق لحل الأزمة”.

وتابع: “نحن في اللقاء الديموقراطي وبشكل رسمي اعلنا موقفنا ومصرون عليه، بالتوافق مع البلديات والأحزاب، وهو ( لا مطمر للنفايات في الجية)، وخلال لقاء مع وزير البيئة ابلغناه رسميا بهذا القرار، لأنه يكفي هذه المنطقة ما فيها، وعلينا أن نخفف الأضرار، فضلا عن لقائنا مع وزيرة الطاقة، حيث تمحور الحديث حول القرار بإقفال معمل الجية الحراري والعمل على تفكيكه”.

وختم عبد الله: “هناك إجماع سياسي وبلدي وشعبي في إقليم الخروب برفض هذا المطمر، وجميعنا مسؤولون ومعنيون بالمساهمة والتفتيش عن حلول، ولكن حتى الساعة لا يوجد أي حل جاهز ولا اية فكرة منجزة. وهذا اللقاء هو لقاء اولي، ونقول لكل أهالينا في الإقليم، والذين لديهم هاجس بأن هناك من يتآمر او يتواطأ أو يغض النظر، امحوا هذه الفكرة لان هذه المنطقة منطقتنا وكل القوى السياسية والاحزاب والبلديات فيها حريصون عليها والجميع بصدد معالجة المشاكل البيئية وأزمة النفايات في الإقليم”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(554976)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(31)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}