الأحد، شباط 16، 2020

سالم زهران: الاوربيون يريدون من لبنان أن يكون مصفاة للاجئين

1 نيسان
, 2016
, 1:17م
  • Hashtags »
  • كلمة المفتاح »
سالم زهران: الاوربيون يريدون من لبنان أن يكون مصفاة للاجئين

علّق مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران على موضوع شبكات الاتجار بللبشر وبالفتايات السوريات بالقول ” من المحزن اليوم أن نرى في لبنان شبكات إتجار بالبشر و خصوصا بالفتيات السوريات”، وأضاف “معظم الجمعيات الحقوقية اليوم تقوم بالسرقة و الاحتيال بإسم النازحين وتعمل على بقائهم لتستغل وضعهم الانساني،
الاتجار بالأعضاء اليوم موجود عن طريق الخط التركي و هذا معروف،و ايضا الظاهرة الاخطر اليوم هي ” الإتجار بالأطفال “.

وفي ملف النازحين السوريين ومسألة التوطين، رأى زهران، في حديث تلفزيوني انه ” بمسألة التوطين لسنا عنصريين فالسوريون هنا رغماً عنهم، لكن الاوربيون يريدون من لبنان ان يكون مصفاة للاجئين”، معتبرا أن “جزء من عملية تهجير السوريين اليوم هي عملية ممنهجة للأدمغة و الكفاءات السورية”.

وأضاف “الأوربيون يقولون أنهم وضعوا برنامج خمس سنوات للنازحين السوريين في لبنان و هذا يدل أنهم لا يريدون حل للأزمة السورية”، وقال “لا الفلسطيني الذي ترك فلسطين مرغماً سيختار لبنان وطن بديل، ولا حتى السوري”.

كما أشار زهران الى أن “أوروبا لديها مشروعين : تجميع النازحين السوريين في لبنان و الثاني خارج دول الطوق لسوريا في البلقان و إغلاق الحدود عليهم”، لافتا الى “الأوروبيين يريدون أن يقوم النازحين السوريين بالانتخاب خارج الحدود السورية كي تكون الاصوات تحت رقابتهم و بمزاجهم”، معتبرا أنه “يجب الضغط لبناء مراكز إيواء للنازحين داخل سوريا بمحافظات التماس مع لبنان و ليعودوا إلى بلادهم”.

وتعليقا على خبر إغلاق مكاتب العربية في بيروت، رأى أن هذا القرار “إما خروج سياسي من لبنان و هذا جيد،او لخلفيات مادية”، آملا “أن لا تكون اشارة لأحداث أمنية مقبلة”.

أما فيما خص الملف السوري ودور روسيا في سوريا ولبنان، قال زهران “لبنانياً روسيا معنية بمكافحة الأرهاب و بتسليح الجيش اللبناني و بالنازحين السوريين و بعودتهم إلى سوريا”، معتبرا أن “روسيا تنأى بنفسها عن الاشتباك السعودي – الإيراني على الساحة اللبنانية”.
وتابع “موضوع الفدرلة السورية مرتبطة بتطهير الاراضي السورية، فإن تم تطهير الأرض السورية لن تحصل فدرلة”، مشددا على أن “الحل في سوريا هو بالنظام الحالي مع تفعيل عمل مجلس المحافظات”.

وعن التعقيدات المتربصة بملف التعيينات في أمن الدولة، اعتبر زهران أن “العميد جورج قرعة يتظلل بالشعار الطائفي في أمن الدولة وجوهر الخلاف حول صفقات مشبوهة والطائفة الكاثوليكية غنية بالكفاءات ويجب التعين”.

وختم زهران حديثه معايدا الرئيس فؤاد السنيورة في يوم الكذب، قائلا “كل عام وأنت صاحب العيد”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(171986)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["tag__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(2702)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}