الجمعة، كانون الأول 6، 2019

زهران: إقفال الطرقات بعد كلمة عون خطوة مجهزة ومحضرة

14 تشرين الثاني
, 2019
, 11:29ص
زهران: إقفال الطرقات بعد كلمة عون خطوة مجهزة ومحضرة

أعلن مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران أن “باسيل طرح أن تكون الحكومة من خارج مجلس النواب وتم طرح أسماء كثيرة لتكون بديلة عن الحريري ومنها محمد الصفدي ونواف سلام”، مضيفاً أنه “عندما سرّب للإعلام هذا الحديث فتم التراجع من قبل الحريري”.

وأضاف زهران في مقابلة تلفزيونية مع قناة الميادين: “كان هناك إصرار من قبل حزب الله وحركة أمل على تكليف الحريري بتشكيل الحكومة”.

وتابع: “كلما حصل شد حبال في كواليس الحكومة تتفلت الأمور في الشارع”.

وشدّد على أن “من يشكّل الحكومة ليس الثوار بل مجلس النواب والذين يمتلكون الإمضاء الرسمي كالرئيس ميشال عون والرئيس الحريري اذا كلّف لتشكيل الحكومة”.

وقال زهران: “الرئيس عون شعر بنوع من الغدر في إستقالة الحريري اما حزب الله فتشبث بالحريري خوفاً من الآتي”.

ولفت إلى أن “إقفال الطرقات في ثلاث دقائق بعد كلمة رئيس الجمهورية ميشال عون كانت محضرة ومجهزة”، مشيراً إلى أنه “تم التعتيم الإعلامي على بعض النقاط في كلمة الرئيس وتم إجتزاء وتحريف الكلمة لتهييج الشارع”.

وأكّد أن الإرتباط بين كواليس الحكومة والشارع يؤكد أن جزءاً ممن يفاوض في الغرف المغلقة يحرك الشارع، وكان يجب أن تكون هذه المقابلة مؤجلة لتحسم موعد الإستشارات.

وأكمل حديثه قائلاً: “ الرئيس عون حسم أن لا مجال لحكومة تكنوقراط حين قال”ما فيهن يفرضوا علي اتخلص من حزب يمثل ثلث اللبنانيين” والحل بحكومة تكنوسياسية وهذا ما قلناه منذ البداية”.

ورأى أن “ الصور التي رأيناها أمس في نهر الكلب وبعض المناطق تشبه صور 1975 وبكركي تسعى للملمة المشهد وفي الساعات المقبلة بعد اجتماع بكركي سوف يكون أداء الجيش أكثر حسماً في المناطق المسيحية”.

وأردف أن “الأمريكيون يودون نقل الملف اللبناني إلى طاولة المفاوضات مع إيران لكن هذا لن يسمح به الرئيس عون ولا حزب الله واسرائيل وأمريكا تريدان الحرب الأهلية في لبنان”.

 

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(586626)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}