الجمعة، شباط 21، 2020

ريا الحسن​: هناك “أجهزة” ضالعة بتأجيج الوضع في بيروت ولا أدري لماذا يعتبر البعض القوى الأمنية “عزرائيل”

23 كانون الثاني
, 2020
, 11:31م
ريا الحسن​: هناك “أجهزة” ضالعة بتأجيج الوضع في بيروت ولا أدري لماذا يعتبر البعض القوى الأمنية “عزرائيل”

قالت وزيرة الداخلية السابقة ​ريا الحسن​ أنها “تعرضت لتدمير معنوي غير مسبوق خلال تولي وزارة الداخلية”، وأكدت أنها “كانت مضطرة من موقعها أن تطبق القانون، وتطبيق القانون يعني حماية المتظاهرين والشعب والحفاظ على الممتلكات”.
وأضافت الحسن، في حديث عبر قناة الـ “أم تي في” ضمن برنامج “صار الوقت” مع الإعلامي مارسيل غانم، “إستطعت بكل ما لي من قوة وضمير وتعب مقاربة هذه المرحلة الصعبة وقد حصلت أخطاء ولست بوارد التبرير إنما قول الحقيقة”، موضحةً أنه “عندما تغيّر الواقع على الارض من قبل المتظاهرين، تغيّر تعاطي القوى الأمنية مع العنف وعدم سلمية البعض”.
وتابعت: “وقفت القوى الأمنية سدّاً منيعاً بوجه الفتنة بين السنة والشيعة والتي حاول البعض للأسف إثارتها على الأرض”، مشيرةً الى أن “هناك معلومات أن مناصرين ينتمون لحزب 7 ينظّمون تنقّل المتظاهرين من البقاع وطرابلس وغيرها من المناطق، وهناك أجهزة “ربما لبنانية ومخابراتية” ضالعة بتأجيج الوضع في بيروت. وغير معقول ان المجموعات التي نزلت للتخريب هي من تيار المستقبل. غير معقول أن يهدموا ما عمره الشهيد رفيق الحريري”.
ورأت أن “أفضل طريقة للقضاء على الثورة هي تفخيخها من الداخل واخذها رهينة، للاسف هذا ما يحصل هناك من يخطف الثورة اليوم ويحوّلها الى شيء آخر”، مشددةً على أنه “يجب إحتجاز المشاغبين الذين يقومون بأعمال تخريبية”.
كما وكشفت وزيرة الداخلية السابقة أنها إتصلت بقائد الجيش للمؤازرة الأمنية أمام مصرف لبنان فكان الجواب “مش قادر”، مضيفةً: “لا ادري لماذا يعتبر البعض القوى الامنية “عزرائيل” وفي المقابل يهللون للجيش؟، مع العلم ان طريقة التعاطي مماثلة”.
وتابعت: “توجيهاتي منذ البداية حماية التظاهر السلمي ثم التدرج في إستعمال القوة، ولم أستطع أن أستخدم القوة على المتظاهرين فمن على الأرض هم أصدقاء أولادي”، مشيرةً الى أن: “العناصر التي رمت المتظاهرين بالحجارة ليست تابعة للقوى الامنية”.
وعبرت الحسن عن إنزعاجها “بعد رؤية العناصر وهي تضرب الموقوفين”، مشددةً على أن “هناك جزء من العناصر غير منضبط ويقترف الأخطاء، أي مؤسسة في العالم فيها عناصر غير منضبطة”.
وسألت: “لا أفهم لماذا شيطنة قوى الامن. يجب التنبه لخطور هذا الامر. فمن سيحميكم في المستقبل”، كاشفةً أن “عدد الجرحى لدى قوى الامن الداخلي 650 وهو اكبر من عدد الجرحى في صفوف المتظاهرين، والقوى الامنية لا تعطي أوامر لإطلاق النار على الوجه بالتأكيد. نحن نحمي الناس ولا نؤذيها “.
وفي السياق، أكدت أن “الرئيس سعد الحريري لديه ملاحظات على الحكومة لكنه يريد ان يمنحها الفرصة. ليس لدينا ترف الان استهدافها منذ البداية. وهذه حكومة من لون واحد ولديها صبغة سياسية وبالتالي صعب ان تحظى بتأييد المجتمع الدولي. و”حزب الله” و”التيار الوطني الحر” وحلفاؤهما شكلوا هذه الحكومة”، مشيرةً الى أن “الورقة الإصلاحية التي أقرتها حكومة الرئيس سعد الحريري لا تزال سارية المفعول لكنها ليست كافية”.
وأضافت: “القطاع المصرفي يرزح تحت ضغوط كبيرة. ويجب القيام بإعادة رسملة لهذا القطاع، وآن الوقت للقيام بعمليات دمج للمصارف لان عددها كبير جدا مقارنة مع الناتج المحلي”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(608290)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}