الخميس، تشرين الثاني 30، 2017

روبرت فيسك: الدول الإسلامية لم تجتمع على شيء منذ زمن الرسول.. وتحالفهم غريب!

16 كانون الأول
, 2015
, 8:02م
روبرت فيسك: الدول الإسلامية لم تجتمع على شيء منذ زمن الرسول.. وتحالفهم غريب!

السعودية تحب التحالفات، قد تحالف النظام الملكي السعودي “السني” مع الأمريكيين والبريطانيين والفرنسيين ومستوردي النفط الآخرين ضد صدام حسين من الكويت عام 1991. وفي هذا العام، قام الجيش السعودي والذي يقوده اصغر وزير دفاع في العالم بشن حرب على اليمن بعد تحالف آخر ولم تقتصر هذه الحرب على القاذفة المقاتلة السعودية ولكن اتت الطائرات من قطر والإمارات والكويت والبحرين ومصر والأردن والمغرب والسودان.

واليوم اعلنت المملكة تشكيل ملحمة عسكرية جديدة متعددة الجنسيات ضد “مرض” “الإرهاب” ابطالها الدول الإسلامية التي لم تجتمع على شيء منذ زمن الرسول. مرة أخرى، كما هو الحال في مغامرة اليمن التي تعاني بالفعل من كارثة إنسانية وحسابات موثوقة من ذبح للمدنيين في ظل الهجمات الجوية السعودية ..الأمير محمد، البالغ من العمر 31 عاما يقود بلاده.

“بكل جدية، أعلن هذا التحالف معركته و الذي يضم كيانات أسطورية مثل “فلسطين”، وفاسدة مثل أفغانستان وعاجزة مثل لبنان، مع المفلسة تشاد وجمهورية جزر القمر الإسلامية التي تتطلب “جهدا كبيرا جدا لخوض حرب”. ومع ذلك لوحظ غياب إندونيسيا، التي لديها أكبر عدد من المسلمين في العالم.”

الأمر هذا غريب جدا، فمنذ تفجيرات بالي عام 2002 والتي قتل فيها 202 شخصاً معظمهم من الأجانب، والتي تبناها تنظيم القاعدة ودخولها الحرب ضده فبالتأكيد اندونيسيا التي يبلغ عدد سكانها السنة أكثر من 200 مليون نسمة، قد يكون لها مصلحة في الانضمام إلى المسلمين السنة زملائهم في هذا “التحالف” الذي لم يسبق له مثيل؟ أو يمكن أن يكون ذلك.. مع أكثر من 30 خادمة اندونيسية من المحكوم عليهم بالإعدام في المملكة العربية السعودية بعد محاكمات جائرة على نحو بشع، فهم يريدون وضع حد لهذا الظلم قبل ارسال جيشه إلى المملكة؟

وتعتبر باكستان أيضاً إضافة مثيرة للإهتمام ، لأن آخر مرة طلبت فيها السعودية من باكستان مساندتها في حرب اليمن الكارثية رفض البرلمان في إسلام أباد طلب المملكة العربية السعودية بعد أن أصرت السعودية أن الجنود المسلمين السنة هم الوحيدون في الجيش الباكستاني الذين سيسمح لهم بالمشاركة.

في الحصيلة النهائية فهو تحالف كبير جدا معظم منتسبيه عبارة عن كيانات مثقلة بديون دولية هائلة وعرضة للانهيار الاقتصادي المستمر لذلك فان السؤال الملح هنا ليس عدد الدول التي ستشارك ولكن كم من “الملايين أو البلايين” من الدولارات التي تخطط السعودية لدفعها لهم للحصول على المساعدة العسكرية الأخوية الخاصة بهم.

وسؤال خطير أخر يطرح نفسه أيضاً، من هو التيار الارهابي الذي ينوي الامير الشاب محاربته ؟؟ هل هو داعش الذي يتشارك مع المملكة بمذهبها الوهابي ام جبهة النصرة التي تعتبر قرينة دولة قطر ام الحوثيين الشيعة في اليمن، الذين تعتبرهم المملكة إرهابيون وتدعم الرئيس اليمني الهارب ضدهم؟.. بالفعل انه تحالف غريب من نوعه؟؟ أي نوع من العلاقة تتصورها السعودية مع الإيرانيين الذين يقاتلون في كل من العراق وسوريا ضد نفس “الإرهاب” الذي حدده الأمير السعودي كجزء من المرض؟ لا إيران ولا العراق الشيعة هم جزء من جيش المسلمين الدولي الجديد.

وما عرفناه ان هناك تحالف ولكن ضد من سيقاتل؟ وكم هي المبالغ التي ستدفع له ليقاتل؟ ولما هو التحالف السني بدل ان يكون “التحالف” الإسلامي؟

ترجمة: ملحق

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(129769)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(2) {
    [0]=>
    int(30)
    [1]=>
    int(29)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}