الخميس، تشرين الأول 17، 2019

رجال اعمال ألمان يطعنون في برنامج

23 آذار
, 2015
, 11:19م

يسعى ثلاثة رجال أعمال ألمان إلى توقيف برنامج “البنك المركزي الأوروبي” المثير للجدل لشراء السندات، بحجة أنه يتجاوز صلاحيات البنك.

وقال أستاذ القانون الدستوري في جامعة “ليبزيغ” كريستوف ديغنهارت وممثل رجال الأعمال اليوم (الإثنين)، إن “رجال الأعمال هنريك فايز وباتريك ادنور ويورغين هيراوس يسعون إلى التقدم الى محكمة ألمانية أعلى بطعن في برنامج التسهيل الكمي الذي أطلقه البنك المركزي الأوروبي”.

وسبق أن رفع ديغنهارت قضية على البنك بسبب إجراءات لا تتفق مع سياسات البنك الاعتيادية، ومن بينها برنامج المعاملات النقدية المباشرة الذي قام البنك بموجبه بشراء السندات، ولكن في هذه الحالة لمساعدة الدول الأعضاء في منطقة اليورو المضطرة إلى دفع معدلات فائدة عالية للاقتراض من الأسواق.

وقال ديغنهارت إن “البنك المركزي الأوروبي يتجاوز صلاحيته”، مضيفاً أن “الشيء ذاته ينطبق على برنامج التسهيل أو التيسير الكمي”.

وأكد ان “هذا البرنامج يعني أن ديون الدول يتم تمويلها من خلال آلة طباعة” الأوراق النقدية.

وقالت مجموعة من السياسيين والأكاديميين الألمان المشككين في الاتحاد الأوروبي، إن “برنامج التعاملات النقدية المباشرة يوازي طبع الأوراق النقدية لتسديد ديون الحكومات في الدول المتضررة بالأزمة الاقتصادية”.

وكان البنك المركزي أعلن في 22 كانون الثاني (يناير) عن برنامج لشراء السندات بقيمة 1.14 ترليون يورو يتم بموجبه شراء سندات بقيمة 60 بليون يورو شهريا لمدة 18 شهراً.

ويهدف البرنامج إلى ضخ السيولة في النظام المالي لتنشيط عملية الإقراض وزيادة التضخم الذي يقل عن الصفر حالياً.

وأحالت المحكمة الدستورية قضية برنامج المعاملات النقدية المباشرة إلى المحكمة الأوروبية في لوكسمبرغ قبل أن تصدر حكمها النهائي.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(10745)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(31)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}