الجمعة، كانون الأول 1، 2017

خاص-من وماذا يحمي محمد المشنوق وكيف رد الوزير فادي عبود على تصريحه

11 كانون الثاني
, 2016
, 11:49م
خاص-من وماذا يحمي محمد المشنوق وكيف رد الوزير فادي عبود على تصريحه

بعد ان وجه وزير البيئة محمد المشنوق كتاباً إلى مدير الجمارك العام السيد شفيق مرعي، طالباً عدم السماح بإدخال أي محرقة نفايات الى لبنان إلا بعد التأكّد من حصول الجهة الطالبة إدخالها على موافقة وزارة البيئة الصريحة والخطية على دراسة تقييم الاثر البيئي لمشروع اقامة المحرقة المزمع إدخالها الى الاراضي اللبنانية، ما كان من الشعب الا ان يسأل عن كيفية تقييم المحارق التي بإمكانها ان تقلص الضرر الى نصف الضرر المسموح به بيئيا في اوروبا

وبدات الاستنكارات على مواقع التواصل الاجتماعي حيث جاء في احدى التغريدات
“محمد المشنوق ما طلع وزير بيئة .. طلع خبير فلاتر
برتبة “حرقوا النفايات بالشارع افضل من المحارق البيئية”
رب البيت بالطبل ضاربا ..”

وجاء في تغريدة اخرى ” عزيزي #محمد_المشنوق فهمان الموضوع غلط.. ترحيل النفايات يعني انت مش رح تسافر سياحة معن”

من جهته رأى الوزير السابق فادي عبود أن تصريح وزير البيئة محمد المشنوق حول منع دخول محارق النفايات الا بموافقته، غير مقبول أبدا وهو مخالف للقانون جملة وتفصيلا

ولفت عبود في حديث لموقع “ملحق” أن المشنوق يلاحق قانونيا بناء على هكذا قرار اتخذه لمخالفته الاصول القانونية، مشيرا الى أن هذا الامر يدخل في اطار التشريع الجمركي وهو من صلاحية مجلس النواب. وأكد “أن ليس من حقه أن يأمر مديرا عاما بهذه الطريقة وبناء على قرار ليس ضمن صلاحياته، ودون الوقوف على رأي وزير المال”

وأوضح أن ” العادة جرت أن يفوض مجلس النواب الحكومة لاتخاذ هذا القرار (التشريع الجمركي) مجتمعة، وذلك تسهيلا للاعمال الادارية والتجارية ومنعا لعميات الغش”.

كما اعتبر عبود أن هذا القرار سابقة لا مثيل لها، جرى من خلالها تجاوز القانون والاصول المرعية الاجراء، وقال “كان الأجدر على وزير البيئة أن يضع شروطا معينة حسب المعايير الأوروبية مثلا، وأن يحددها وفقا للقوانين، عندها كنا سنتفّهم ذلك ، أما أن يأمر بمنع دخول المحارق الا بموافقته، فهذا ما لم نسمعه من ذي قبل”، لافتا الى أن المحارق تحتاجها الكثير من المصانع بهدف تسهيل أعمالها

واعتبر الوزير عبود “أن الامر بات واضحا، فهم يريدون اقفال كل الطرق أمام أي حل لأزمة النفايات الا حل التصدير، وبالتالي فهم يعملون جاهدين على قمع أي محاولة من شأنها أن تكون بديلة لتصدير النفايات”.

تساؤلات كثيرة وضعناها على ملف النفايات منذ البداية، والأمر بات أكثر وضوحاً امام اللبنانيين، فاليوم إكتشف الجميع ان وزير البيئة رافضٌ لخيار تقليص نسبة ضررنا، ومن يعلم ماذا يخبئ لنا هذا الملف للأيام القادمة، ولكن على ما يبدو ان ما حصل قد حصل والمواطن عصب عينيه ولم يعد يريد ان يرى، إذاً كما قال الوزير بوصعب انه لم يعد “ينقصنا الا أن نقيم هيئة تشريفات لتوديع النفايات على المرفأ“

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(139129)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(2) {
    [0]=>
    int(30)
    [1]=>
    int(27)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}