السبت، أيلول 21، 2019

خاص ملحق – استياء كبير يضرب جبل محسن والسبب: جبران باسيل!

17 كانون الأول
, 2017
, 1:01م
خاص ملحق – استياء كبير يضرب جبل محسن والسبب: جبران باسيل!

ليست هذه هي المرة الأولى التي تتسبّب بها خطوات رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بتوتّر ما في إحدى المناطق اللبنانية. لطالما فاجأ الرجل أخصامه وحلفائه على حد السواء، عن قصد أو عن غير قصد، بمحاولة اللعب داخل ديارهم دون تنسيقٍ مسبقٍ معهم.

في أوائل حزيران الفائت وخلال جولةٍ في محافظة بعلبك الهرمل كشف الرجل عن نيّته تكوين “التيار الشيعي الثالت” وذلك عبر استقطاب الكوادر الشيعية إلى التيار الوطني الحر. تصريح أثار استغراب الرأي العام وكذلك حلفائه في حزب الله الذين ما سعوا يومًا لمحاولة استمالة ابناء البترون، رغم تقبّلهم التصريح كما كل التصريحات بإبتسامة رياضية فقط لا غير! وفي منتصف الشهر نفسه أراد باسيل الوقوف على مسافةٍ واحدة من كل الحلفاء، فصدم حليفه المستجد تيار المستقبل على غرار حزب الله، كاشفًا عن نيّته تشكيل “التيار السني الثاني”. وهنا أيضًا أُخذت الأمور بضحكةٍ من الجميع معتبرين ما قاله باسيل لا يعدو كونه نكتة ظريفة وجديدة لا ضرر في تردادها.

هذه المرّة انتقل باسيل نحو الملعب العلوي، محدثًا توتّرًا حقيقيًا قبل نطقه بنيّته تشكيل “التيار العلوي الثاني”. فالرجل الذي لم يزر جبل محسن بعد، أرسل بعض الشبّان لتعليق يافطات ترحيب به في الحي الطرابلسي الذي يدين بالولاء بمعظمه للحزب العربي الديمقراطي. تعليق اليافطات وكذلك الزيارة المقررة عند السابعة من مساء الأحد، لم يجرِ الإعداد لها بالتنسيق مع العربي الديمقراطي، وكأنّ جحافل المواطنين ستتقاطر بالآلاف للقاء “بابا نويل” في زمن الأعياد.

عدم الإكتراث بالتنسيق مع ابناء المنطقة دفع ببعضهم إلى سحب اليافطات من الشوارع واعلانهم مقاطعة استقبال وزير الخارجيّة. وبحسب مصادر من جبل محسن، فإن باسيل مصرّ على إتمام الزيارة في موعدها ولو كان الإستقبال “بمن حضر”.

المصادر نفسها استغربت عناد الرجل الساعي من خلال ما يصرّح إلى الجمع لا التفرقة عازية سبب مكابرته إلى فوقيّة سياسية أتت نتاج سرعة صعود سلّم السلطة لدى باسيل وتياره. ومن المفترض أن يحط الرجل بعد ساعات في جبل محسن، فهل ستحصل الزيارة بالفعل دون تبريد الأجواء مع أبناء الجبل؟ أم أن رئيس التيار الوطني الحر سيستدرك ضرورة الوقوف على خاطر مستضيفيه لإنجاح خطوته الشماليّة؟

أسئلة قد تجد سهولة في الإجابة عنها في حال كنت تتعامل مع حالة طبيعية في علم السياسة والمنطق، أمّا في خصوص باسيل صاحب الكاريزما المختلفة والعقليّة غير التقليدية فلا داعي للقراءة، عليك فقط أن تكون جاهزًا للمفاجآت، ولو في جبل محسن!

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(381644)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(2) {
    [0]=>
    int(30)
    [1]=>
    int(27)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}