الجمعة، أيلول 22، 2017

توتنهام ينفرد مؤقتا بالوصافة وقمة سيتي – ليفربول تنتهي بالتعادل

20 آذار
, 2017
, 11:07ص
  • Hashtags »
  • كلمة المفتاح »
توتنهام ينفرد مؤقتا بالوصافة وقمة سيتي – ليفربول تنتهي بالتعادل

ضمن توتنهام البقاء مرحلة جديدة في مركز الوصافة بعد فوزه على ضيفه ساوثمبتون العاشر 2-1، في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم، فيما انتهت قمة مانشستر سيتي الثالث مع ضيفه ليفربول الرابع بالتعادل 1-1.

وتابع فريق شمال لندن تألقه على ملعبه “وايت هارت لايت” فحقق فوزه العاشر على التوالي أمام نحو 32 ألف متفرج، وهي أطول سلسلة له منذ 1987 (14 على التوالي)، علما بانه لم يخسر هذا الموسم سوى 3 مرات جميعها خارج ملعبه.

كما حقق فريق المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو فوزه الثامن في اخر 10 مباريات على ساوثمبتون، آخرها ذهابا 4-1.

ورفع توتنهام رصيده الى 59 نقطة بفارق 10 نقاط عن تشلسي المتصدر والذي قطع شوطا كبيرا نحو احراز اللقب، بفوزه الصعب السبت على مضيفه ستوك سيتي 2-1.

وتقدم توتنهام بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي، فيما اصبح مانشستر يونايتد خامسا بفارق نقطتين عن ليفربول بعد فوزه على مضيفه ميدلزبره 3-1، علما بان يونايتد يملك مباراتين مؤجلتين.

وفي ظل غياب هدافه هاري كاين المصاب في اربطة كاحله حتى 6 أسابيع، تقدم توتنهام عن طريق لاعب وسطه الدنماركي كريستيان اريكسن بتسديدة من خارج المنطقة (14). وما لبث ان عزز نجمه ديلي آلي بالهدف الثاني من ركلة جزاء حصل عليها بنفسه (33).

وقلص الضيوف الفارق في الشوط الثاني عبر جيمس وارد-براوس الذي استدعاه غاريث ساوثغيت اخيرا الى المنتخب الانكليزي، بيسارية من مسافة قريبة عن مرمى الحارس الفرنسي الدولي هوغو لوريس (52).

وتقدم مانشستر يونايتد الى المركز الخامس، لأول مرة منذ ايلول/سبتمبر 2016، بعد فوزه على مضيفه ميدلزبره 3-1، فأصبح أول فريق يحقق 600 انتصار في الدوري.

على ملعب ريفر سايد ستاديوم، توالت الفرص الضائعة من الجانبين وبشكل خاص مانشستر، الى ان تمكن لاعبه البلجيكي مروان فلايني من افتتاح التسجيل بمتابعة رأسية لكرة رفعها اشلي يونغ من الجهة اليسرى (30) مسجلا هدفه الاول في 21 مباراة لعبها مع فريقه في البطولة الحالية.

وحرم فالديس مانشستر من فرصة هدف ثان قبيل نهاية الشوط الاول عندما قطع كرة عرضية خطيرة ارسلها راشفورد امام مرماه (43).

وفي الشوط الثاني، اضاف جيسي لينغارد هدف الاطمئنان للضيوف بعدما سار بالكرة خطوات عدة وتجاوز أكثر من لاعب، قبل ان يطلقها قوية من عند قوس المنطقة في المقص الاعلي للزاوية اليسرى (63) مسجلا بدوره الهدف الاول هذا الموسم.

ودانت السيطرة بعد ذلك بشكل كامل لميدلزبره مع تراجع يونايتد للحفاظ على تقدمه، وتمكن صاحب الارض من تقليص الفارق بعد دربكة امام مرمى دي خيا انهاها البديل رودي غيستيد في الشباك (77).

وفوت الاسباني الفارو نيغيريدو فرصتين متتاليتين لادراك التعادل (88 و89) قبل ان يرتكب فالديس خطأ قاتلا عندما حاول الاحتفاظ بكرة اعادها اليه احد المدافعين فسقط أرضا ليخطفها الاكوادوري انطونيو فالنسيا ويضعها في المرمى الخالي (90+3).

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(304931)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["tag__in"]=>
  array(3) {
    [0]=>
    int(2944)
    [1]=>
    int(101)
    [2]=>
    int(102)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}