الأربعاء، آب 21، 2019

تدافع وحالات إغماء… العسكريون المتقاعدون حاولوا الدخول إلى ساحة مجلس النواب

18 تموز
, 2019
, 7:37م
تدافع وحالات إغماء… العسكريون المتقاعدون حاولوا الدخول إلى ساحة مجلس النواب

لليوم الثالث على التوالي، يعتصم العسكريون المتقاعدون بالتزامن مع جلسات مجلس النواب لاقرار مشروع الموازنة.
وتوجّه العسكريون المتقاعدون من مكان اعتصامهم في ساحة الشهداء باتجاه مبنى “النهار”، مخترقين السياج الحديدي الذي أقامته القوى الأمنية، وسط محاولات من القوى الأمنية لمنع تقدمهم باتجاه ساحة النجمة، وقد حصل تدافع بينهم وبين القوى الأمنية.
ولاحقاً التف المتظاهرون على الحاجز الامني بالقرب من جريدة “النهار” ودخلوا الشارع الداخلي بالقرب من فندق “لو غراي” وسط تدافع شديد مع القوى الامنية.
كما وسجلت حالات إغماء بين العسكريين المتقاعدين المتظاهرين إثر التدافع مع القوى الامنية التي استقدمت تعزيزات الى المكان.
وأفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” أن عدداً من المحامين شاركوا في التظاهرة دعما للعسكريين المتقاعدين، وأن وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب والنائب بولا يعقوبيان والنائب هاني قبيسي تحدثوا إليهم.
وأشارت إلى أن العسكريين المتقاعدين حذروا من “مغبة الاستمرار في البنود المتعلقة بالعسكريين بالموازنة التي يتم طرحها، ومن خطوات تصعيدية، في حال عدم التراجع عنها، ووصفوا عملية التصويت على الموازنة بالاجرام بحق اللبنانيين. وأكدوا أنه إذا أقرت البنود المتعلقة بالعسكريين فسيكونون رأس حربة في المعارضة الشعبية ضد السلطة”.
في السياق، أعرب وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب عن اسفه لرؤية العسكريين المتقاعدين يتظاهرون للمطالبة بحقوقهم ، وقال في حديث تلفزيوني أن “مهمتنا أن ندافع عنهم لكننا أيضا في وضع اقتصادي صعب وهناك الكثير من الهواجس لدى العسكريين المتقاعدين غير موجودة في الموازنة فهناك تضخيم بالمعلومات التي تصلهم”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(541754)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}