الجمعة، كانون الأول 1، 2017

تجمع العلماء يستنكر استغلال الوضع الإنساني في سوريا وتصوير الأمر على خلاف واقعه

12 كانون الثاني
, 2016
, 4:55م
تجمع العلماء يستنكر استغلال الوضع الإنساني في سوريا وتصوير الأمر على خلاف واقعه

أكد المجلس المركزي في تجمع العلماء المسلمين بعد اجتماعه الاسبوعي أنه “من المؤسف أن تصل الأمور في منطقتنا الإسلامية إلى صراعات أثنية على خلفيات طائفية ومذهبية وقومية ما أدى إلى تدمير عدة دول خاصة في العالم العربي، كل ذلك كان بتحريض واضح وتخطيط مسبق من دوائر استخباراتية أميركية وصهيونية والهدف منها ضرب خط المقاومة الذي حقق انتصارات مهمة في لبنان وفلسطين”.

وأوضح “ضرورة استمرار الحراك في داخل فلسطين، واستعمال كافة الأسلحة المتوافرة من العبسة إلى السكين إلى العبوة، ونقول لهم إن غفل عنكم العرب أو تغافلوا فإنكم تعيدون القضية إلى مركزيتها وتفشلون المؤامرة التي تُحاك في العالم الإسلامي.

وإستنكر “استغلال الوضع الإنساني في سوريا وتصوير الأمر على خلاف واقعه في إطار حملة لتعويض الخسائر التي مُنيت بها الجماعات التكفيرية واختراع صور قديمة بان زيفها ليكتشف العالم أن الذي يُجَوّع الشعب هم الجماعات المسلحة التي تسرق المساعدات وتبيعها”.

وتوجه التجمع “بالتهنئة للجيش العربي السوري على الانجازات التي حققها أخيراً وخاصة في منطقة سلمى في اللاذقية ما يسهل العملية السياسية بعد كسر شوكة الجماعات التكفيرية”، مستنكراً “التفجير الإرهابي في اسطنبول في تركيا والتي جاءت نتيجة موافقة الحكومة التركية على جعل تركيا ممراً للإرهابيين، وهذا ما كنا قد حذرنا منه تكراراً من أن هذه الجماعات ستنقض لاحقاً على تركيا وتجعلها هدفاً لعملياتها عند أول خلاف”.

ونوه “باستمرار الحوار إن على الصعيد الوطني العام أو بين “المستقبل” و”حزب الله” لأن من شأن ذلك تخفيف التوتر والوصول إلى قواسم مشتركة أهمها الحفاظ على الأمن والتوافق الداخلي الذي نتمنى أن يؤدي لاحقاً لانتخاب رئيس للجمهورية يكون سبباً في عودة البلد إلى وضعه الطبيعي”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(139443)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}