الخميس، أيار 23، 2019

باسيل: معركتنا اليوم أصعب فنحن نستأصل السرطان المتفشي في كل الجسم

14 آذار
, 2019
, 10:43م
باسيل: معركتنا اليوم أصعب فنحن نستأصل السرطان المتفشي في كل الجسم

قال وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أن “مسيرة النضال مستمرة منذ 30 سنة والتيار لن يكون جزءا من سلطة تتسلط على الناس بل هو سلطة الناس وسلطة الدولة على الفساد”، مشيراً الى أن “معركتنا اليوم اصعب فنحن نستأصل السرطان المتفشي في كل الجسم وكما ربحنا معركة التحرير سنربح هذه المعركة”.
باسيل وخلال احتفال لـ “التيار الوطني الحر” في ذكرى 14 آذار، رأى أن “اما عودة نازحين او لا حكومة واما طرد الفساد عن طاولة مجلس الوزراء او لا حكومة واما صفر عجز كهرباء او الحكومة صفر ولا حكومة”، موضحاً: “لن نسمح بسقوط لبنان تحت ذرائع الانسانية فيما اكبر عمل انساني هو باعادة النازحين الى وطنهم ومنازلهم والعنصريّة هي ببقائهم غير مندمجين بمجتمع او منعزلين بتجمّع ومقيمين بخيمة”.
وتابع: “عليكم ان تعرفوا ان دولا كبيرة تضغط لمنع عودة النازحين وليس صدفة اني اليوم معكم وليس في مؤتمر النازحين ببروكسل لأن هذه مؤتمرات تموّل بقاء النازحين في مكانهم ونحن نريدها ان تمول عودتهم لبلدهم، ومن يريد عودة النازحين عليه ان يوقف كذبة التطبيع مع سوريا، لأن علاقتنا قائمة وليست مقطوعة مع سوريا، ولا تحتاج الى تطبيع”، مضيفاً: “لا يعتقد احد انّه يقدر ان يغرينا بمساعدات مالية، او تهديدنا بحصار مالي فبالنسبة الينا سيدر هو رزمة اصلاحات لمصلحة بلدنا، وفي اليوم التي يستعملها احد ليفرض علينا قروضا مقابل النزوح، نجيبه: ما بدّنا لا قروضك ولا نزوحك، فلبنان ارضه وهويته ورسالته اغلى من كل اموالك”.
وأكد باسيل أنه “منذ فترة نشتغل كخليّة لمقاومة الفساد وقد سمعتم بملاحقات ومحاكمات وستسمعون اكثر والصراخ لن ينفع والشائعات لن تحجب الحقيقة والمذهبيّة لن تنجيّ احدا، وبإسم التسويّة لن نسكت عن احد، وباسم التفاهم والتحالف لن نتهاون مع احد فنحن نريد العهد والدولة ان ينجحا لكن ليس بابتزازنا بأن كل مرّة يفتح ملف تخرب الدنيا والعهد والوفاق”، معتبراً أن “الدولة واصلاحها اهم من اي تسوية وتفاهم وتحالف، واهم من العهد ومن الرئاسة فالدولة اهم من رئيسها وهو بخدمتها وليس العكس”.
وشدّد على أنه “يجب على الحكومة أن تقرّ خطة تأمين الكهرباء بسرعة، ورفع التعرفة تدريجياً. كذبة البواخر اوقفوها فحبل الكهرباء صار قصيرا وسوف يطبق على رقبة الفاسدين والكاذبين وكلما ضاق الحبل على خوانيقهم، كلّما بخّوا فسادا وشائعات على التيار، وارقام سيمنز والبواخر وسوريا والكلام عن متعهّد من هنا ومتعهّد من هناك انكشفت. المعيار الوحيد هو السعر الأنسب، والوقت كلفته غالية كثيرا”.
وتابع: “الحلّ في الاقتصاد هو أنّ ننتقل من الريع للانتاج اي وقف الشحادة والتوزيعات الطائفية والانتقال باللبناني للاتكّال على قدراته وطاقاته وابتكاره”، وقال: “نحن تيّار بناء الاقتصاد المتوازن والمؤنسن. نحن تيّار الانفتاح على العالم لندخل اسواقه بنوعيّة انتاجنا وقدرة ابداعنا.نحن التيّار الذي يريد ان نستخرج نفطا وغازا ونضع عائداتهما بصندوق سيادي استثماري”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(503223)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}