الثلاثاء، تشرين الثاني 19، 2019

باسكال مشعلاني: أحترم رأي سميرة توفيق

6 آذار
, 2015
, 7:33م

بعد غيابها لأربع سنوات عن إصدار الألبومات الغنائية، أطلقت النجمة اللبنانية باسكال مشعلاني الألبومَ الخامس عشر في مسيرتها الفنّية والأوّل لها باللهجة الخليجية، مسجِّلةً عودةً قويةً من خلال أغنيات العمل الناجحة والحملة الإعلانية اللافتة التي رافقته.

“باسكال 2015” هو عنوان ألبوم باسكال مشعلاني الجديد وهو أيضًا عنوان يسطّر مرحلة فنّية تجتازها صاحبة “نور الشمس” في مشوارها الذي انطلق منذ 20 عامًا وتخلّله إصدار 15 ألبوماً وعدد كبير من الأغنيات الضاربة على الصعيدين المحلّي والعربي.
 
باسكال التي تميّزت في أغنيات عدّة باللهجات العراقية والمغربية وسواهما، تؤكّد في حديث خاص لـ “الجمهورية”: “أردتُ تقديم لون جديد بصوتي وأنا سعيدة بنجاحي في اللهجة الخليجية وبالأصداء الواسعة التي يحصدها الألبوم سواء لناحية الجمهور أو الصحافة. وقد قدّمته باللهجة البيضاء المفهومة من الجميع وبقالب جديد سواء لناحية الموضوعات أو القالب الموسيقي”.
 
لماذا اختارت إصدار ألبوم خليجي صرف على رغم جهوزية ألبومها اللبناني-المصري؟ على هذا السؤال تجيب: “أردتُ أن أفاجئ الناس بلون جديد ونكهة غنائية مختلفة وهذا يكمّل مشواري الفنّي الذي تخلّله غناء لهجات مختلفة وهو من باب التنويع والتجديد وإرضاء أذواق الجمهور المختلفة ولا سيّما أنّ صوتي طيّع ويمكّنني من الأداء الصحيح بقوالب لحنيّة متنوّعة”.
 
تسجّل باسكال في هذا الألبوم تعاوناتٍ لافتة مع عدد من الشعراء والملحّنين البارزين من بينهم أسير الرياض وسعود الشربتلي وخالد الجنيدي وآخرون، وتعيد تجديد عدد من الأغنيات الفولكلورية بصوتها وبتوزيع موسيقي جديد تولّاه زوجها الموسيقي ملحم أبو شديد من بينها “يا مدقدق” وهي فولكلور أردني اشتهر بصوت الفنانة القديرة سميرة توفيق و”يا لخيزرانة” وهي فولكلور سعودي أدّاه عدد كبير من نجوم الخليج من بينهم فنان العرب محمد عبده.
 
ويشهد هذا الألبوم تعاوناً بين باسكال وشركة “روتانا” تصفه المطربة اللبنانية بالناجح، معلّقةً: “دعونا لا ننسى أنّ أنجح ألبوماتي كانت مع روتانا ومنها “شو عملتلَّك”، “بحبَّك أنا”، “آخِد عقلي” وغيرها. وبعد انتهاء عقدي مع روتانا تزوّجت ثمّ رزقت بابني وابتعدت فترةً وعندما سمعوا الألبوم الجديد أُعجبوا به توّاً وكان التعاون مرضياً للطرفين”.
 
باسكال التي أطلّت بعدسة حسن غدّار في كليب أغنية “يا مدقدق” بصورة جمعت بين الرومانسية وخفّة الظلّ المحبّبة، تعلن عن تصوير أغنيتين جديدتين من الألبوم، موضحةً: “الكليب حقّق صدىً واسعاً وكتبت عنه الصحافة بشكلٍ إيجابي كبير وأنا أشعر بالحماسة إزاء تكرار التعاون مع حسن غدّار الذي سيتولّى مبدئياً تصوير أغنية “حبيبي شبيك” العراقية، أما الأغنية الثانية التي ننوي تصويرها فهي “يا لحنون” وستكون مع مخرج آخر وعيني فيها على منطقة شرم الشيخ التي أجدها منطقة خلاّبة بمشاهد البحر والصحراء والطبيعة الجميلة”.
 
وعن خطوة تجديد أغنية سمراء البادية “يا مدقدق” بصوتها، تقول ردّاً على سؤال: “هو فولكلور أردني جميل جداً وهذه الأغنية تحديداً كانت آخر الأغنيات التي ضمّيتها إلى الألبوم. أدّيتها في حفل زفاف في قطر وقد تفاعل معها الناس بشكل لافت وعندما سمعتُ إعادة التوزيع التي قام بها زوجي ملحم “وقف قلبي” فقد كانت رائعة وخلال 48 ساعة كنت في الاستوديو وسجّلتها بصوتي”.
 
وتضيف: “سميرة توفيق فنانة كبيرة وقد تربّينا على أغنياتها وهي نجحت في هذا اللون وكانت أوّل مَن يقدّم البدوي بهذا النجاح الباهر. وقد تزامن إطلاقي للأغنية مصوّرة مع عودة سميرة توفيق إلى الإطلالات الإعلامية بعد غياب 12 عاماً وهذه صدفة جميلة وهي كانت تستحقّ أن تُكرّم في الإعلام منذ زمن وربما عودتها جعلت الصحافة تسلّط الضوء أكثر على موضوع ارتباط الأغنية بها علماً أنّ عدداً كبيراً من المطربين أدّوها بأصواتهم”.
 
وعن رأيها بتصريح سميرة توفيق أخيراً خلال لقاء إذاعي بأنّ “ديانا حداد أفضل من غنّى لها” تجيب: “أحترم رأيها وتربطها بديانا علاقة طويلة ومتينة. بالعكس لا مشلكة لديّ مع هذا التصريح وهي لا تغمز إليّ من خلاله فوقت تسجيل المقابلة كان بعد أيّام قليلة على إصدار الأغنية.
 
هذا رأيها وأحترمه. وديانا مطربة أبدعت في اللون الخليجي لدرجة أننا نقول إنها ابنة الخليج وهي ناجحة في هذا اللون. وأكيد “مش لطشي لإلي” فأنا سعيدة بعودة سميرة توفيق إلى الإعلام وتزامنها مع إطلاق العمل وقد وجّهت لها تحيّة في الكليب تعبيراً عن محبتي واحترامي لها”.
 
وتعبّر باسكال عن سعادتها بالأصداء التي تحصدها أغنية “يا لخيزرانة” وهي فولكلور سعودي تتغنّى بالمرأة التي تتمايل رقصاً بجسدها الممشوق كالخيزرانة وتهدي هذه الأغنية للمرأة الجميلة.
 
وباسكال التي تقول في إحدى أغنياتها “مرّة أقول الله يخّليك ليّا ومرّة ألله ياخدك وارتاح…”، تعتبر أنها لطالما قدّمت الدعابة الرومانسية بعفوية وخفّة ظلّ وهو ما بنطبق على هذه الأغنية أيضاً مؤكّدةً: «لو أردت أن أقول عبارة “ألله يريحنا” أقولها لكلّ شخص يقتل الأطفال ويشرّد العائلات ويؤذي بلدي وجيشي ولا يفهم شيئاً في الدين معتبراً أنّ الناس تقتل كما يقتل الحيوان بكلِّ الوحشية والقسوة…”.
 
وعن قدرتها على منافسة نجوم الخليج في لونهم تقول: “أنا لا أنافس احداً وإنما أنافس الأغنية الجميلة واللحن الجميل والصوت الجيّد. هدفي ليس المنافسة بحدّ ذاتها بقدر ما هو تقديم خلطة جميلة وجديدة تخاطب الأذواق المختلفة للجمهور العربي”.
 
وعن لقائها الموسيقار ملحم بركات تقول: “قلّة تعرف أنه كان أوّل من سمع صوتي إلى جانب الشاعر توفيق بركات. وحينها لم أكن قد تخطّيتُ السابعة عشرة من عمري وكان متحمّساً إزاء تدريبي وتجهيزي للغناء، لكنّ معارضة اهلي نتج عنها عام “زربة” وسجن في المنزل لمنعي من دخول مجال الغناء.
 
وعندما التقينا أخيراً في الطائرة إلى تونس هنّأني على “يا مدقدق” صوتاً وصورة وأنا بالطبع مع موقف الموسيقار إزاء الأغنية اللبنانية وقد اشتهرت فيها وبأدائها ولم أتخلّ عنها… وانشاء الله يجمعنا تعاونٌ قريب فلطالما كان هذا المشروع قائماً ويتأجّل لاسباب مختلفة قد تكون متعلّقة بكسلي أو عدم متابعتي وبمزاجه الفنّي ولكنّ التعاون مع الموسيقار سيكون فخراً لي”.
 
وعن الـ photoshoot واللوك الفرعوني الذي تظهر فيه عبر غلاف الألبوم والصور التي رافقت إطلاقه توجّه باسكال التحيّة إلى ألفت منذز التي اهتمّت بالماكياج والـ relooking وشربل منصور بالصور الفوتوغرافية وطارق رزق بالشعر، معبّرةً عن رضاها عن “الإطلالة الجديدة واللافتة، فالمرأة العربية معروفة بالجمال العربي اللافت والكحل العريض وبالخِصال الحميدة أيضاً ومن بينها الشهامة والعنفوان والحنان والطيبة والتفوّق في العمل والعائلة وهذه صفات أتماهى معها وأجدها محطّ إعجاب وتقدير”.
 
وعن مقارنتها بالفنانة الإماراتية أحلام عند ارتدائها للبرقع في إحدى الصور تعلّق بالقول: “بالطبع لم أفعل ذلك مقارنةً مع أحلام فهي بنت الخليج وهذا تراثها وتقاليدها وهي إن ارتدته فهو يعكس بيئتها وتقاليدها أما أنا فوظّفته في إطارٍ يخدم العمل الفنّي لا أكثر وبالطبع المقارنة هنا لا تجوز”.
 
وتعلن باسكال عن إطلالة خاصة لمناسبة عيد الأم ضمن برنامج “أحلى جلسة” تتخلّلها مفاجآت عدّة وإطلالة لاحقة عبر محطة “الحياة” المصرية.
 
وعن احتفالها بـ 20 سنة في الفن و 15 ألبوماً تقول: “باسكال في 2015 هي امرأة أكثر نضجاً وهي أم وامرأة أكثر قناعةً واكثر اندفاعاً من أيّ وقت مضى للعطاء وتقديم أفضل ما لديّ فنياً وإنسانياً وأنا متفائلة بهذه السنة فمشروعات عدّة في طور التحضير بينها مشروع برنامج ضخم من تقديمي في مصر ما زال قيد التفاوض ونشاطات أخرى عسى أن تكون 2015 جيّدة على بلدي وأن تحمل السلام للجميع”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(13843)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(3)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}