الإثنين، تشرين الثاني 18، 2019

اوساط لـ”الديار”: لا صحة لمعلومات حول فرض ابو مالك «التلي» لشروط جديدة

1 آب
, 2017
, 12:26ص
  • Hashtags »
  • كلمة المفتاح »
اوساط لـ”الديار”: لا صحة لمعلومات حول فرض ابو مالك «التلي» لشروط جديدة

أشارت “الديار” الى أن الجيش اللبناني بدأ عشية الاحتفال بعيده ال72عملية استطلاع «بالنار» لمواقع «داعش» في جرود «رأس بعلبك» والقاع،مستخدما طائرة «سيسنا» المزودة بصواريخ «هالفاير» الاميركية، والمدفعية الثقيلة، وذلك في مؤشر على ارتفاع جهوزية الوحدات القتالية استعدادا لتطهير تلك الجرود من المجموعات الارهابية، وكذلك لردعها عن القيام باي تحركات مفاجئة.. وفيما ارجأ «ترحيل» من تبقى من ارهابيي «النصرة» وعائلاتهم الى اليوم لاسباب لوجستية، يتكشف المزيد من «خفايا» «واسرار» العملية العسكرية «الخاطفة» التي نفذها حزب الله في جرود عرسال، في ظل معلومات جديدة عن «اجندة» اميركية كانت قد وضعت قبل شهرين تقضي «بتنظيف» المنطقة من «داعش» واستثناء «النصرة»، وقد عمل الحزب على «اجهاضها».. في غضون ذلك عاد رئيس الحكومة سعد الحريري اكثر «تواضعا» من زيارته الاميركية بعد ان سمع كلاما واضحا حول انعدام الخيارات الاميركية في لبنان والمنطقة، وستكون هذه الزيارة بندا اولا من خارج جدول اعمال جلسة مجلس الوزراء المقبلة، في ظل اسئلة كثيرة سيطرحها عدد من الوزراء حول اسباب «صمت» الوفد الرسمي ازاء «المواقف» الاميركية التي تتناقض مع «الاجماع الوطني» اللبناني.

فقد ارجأت عملية «ترحيل» مقاتلي «جبهة النصرة» الى اليوم بعدما حالت موانع لوجستية من اتمام العملية يوم امس، ونفت معنية بهذا الملف، وجود اي عوائق اخرى او تعديلات في التسوية التي فرضت «بالنار» على المجموعات الارهابية، ولذلك لا صحة لمعلومات حول فرض ابو مالك «التلي» لشروط جديدة تتعلق بموعد اطلاق اسرى حزب الله الثلاثة الموجودين في وادي حميد، لانه لا يملك «ترف» الاشتراط او التراجع عن التفاهم السابق، ومن المفترض ان يتم اطلاق هؤلاء قبل مغادرة آخر الحافلات الاراضي اللبنانية باتجاه فليطة السورية، فيما يتم الافراج عن الاسرى الخمسة الاخرين في حلب، بالتزامن مع دخول الباصات الى ادلب، وفق خطة مقسمة على خمس مراحل… وبعد ان عملت الجرافات التابعة لحزب الله على تحسين وضع الطرقات في الجرود، يفترض ان يغادر على متن الباصات نحو 9 آلاف شخص من عرسال الى فليطة ومنها الى حمص وصولا الى ادلب، ويتم تسجيلهم على لوائح يتم التدقيق بها من قبل الاجهزة الامنية اللبنانية والسورية، فيما تجري التحضيرات لاخراج نحو 5 آلاف آخرين تابعين «لسريا اهل الشام» الى الداخل السوري، ومعظمهم الى القلمون الغربي، بعد اتمام المصالحات مع الدولة السورية، وبعدها سيتم اغلاق المخيمات المقامة في وادي حميد ومنطقة الملاهي، وسيقفل نهائيا ملف «جبهة النصرة» على الاراضي اللبنانية.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(344584)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["tag__in"]=>
  array(3) {
    [0]=>
    int(17564)
    [1]=>
    int(364)
    [2]=>
    int(98)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}