الأحد، أيار 19، 2019

إبطال نيابة ديما الجمالي وإعلان المقعد السني بطرابلس شاغراً

21 شباط
, 2019
, 12:12م
إبطال نيابة ديما الجمالي وإعلان المقعد السني بطرابلس شاغراً

أعلن رئيس المجلس الدستوري عصام سليمان عن “إبطال المجلس الدستوري بالأكثرية نيابة ديما الجمالي وإعلان المقعد السني الخامس في طرابلس شاغراً”، مشيرا الى أن “الشعب مصدر السلطات في نظامنا الدستوري والانتخابات الحرة والنزيهة هي الوسيلة الوحيدة التي يعبر بواسطتها عن ارادته في اختيار من يمثله في السلطة”.

وقال سليمان خلال مؤتمر صحفي “قلنا سابقاً اننا لن نتباطأ ولن نتسارع في البث بالطعون لأننا ندرك حجم الصعوبات صعوبات تعود الى قانون الانتخابات ولعل الاكثر تعقيداً بين الانظمة الانتخابية في العالم”.

وشدد على أن “التحقيق في المخالفات المشار اليها بالطعون استغرق وقتاً طويلأً نسبياً بسبب ما احاطها من غموض وضعف الجهد الاداري وهو يضم 6 موظفين فقط في المجلس الدستوري في حين انه يحق للمجلس ب 15 موظفاً”، مشيرا الى أن “المجلس الدستوري عمل على اكتشاف المخالفات التي حدثت في الانتخابات وقدّر تأثيرها على النتائج المعلنة”.

وتابع سليمان “لقد تبين للمجلس الدستوري من التحقيقات التي اجراها ان ليس هناك ما يستدعي ابطال الانتخابات في دائرة بيروت الاولى ولا مبرر لابطال الانتخابات في دائرة بيروت الثانية”، لافتا الى أن “الطعن المقدم في دائرة المتن فقد استند الى اقوال الصحف فاتخذ المجلس قراراً برده”.

وأضاف “الفارق بالكسر بين لائحتي المستقبل والكرامة الوطنية هو 0,0007 اي 7 من مئة الف، ما يعني ان الفارق يكاد يكون معدوماً، وهذا الفارق لا يعول عليه لاعلان فوز اي من اللائحتين المتنافستين على المقعد السني الخامس في طرابلس وبخاصة ان الانتخابات شابتها عيوب”.

وقال “في دائرة الشمال الثانية تمّ ردّ طعنين في الأساس وطعن في الشكل لوروده بعد انتهاء المهلة القانونية”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(496548)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}