الخميس، تشرين الثاني 21، 2019

المتظاهرون للسلطة: لا ثقة.. ولا خروج من الشارع

22 تشرين الأول
, 2019
, 6:05ص
المتظاهرون للسلطة: لا ثقة.. ولا خروج من الشارع

لينا فخر الدين – الجمهورية

المحتجّون ما زالوا في السّاحات. لا مجلس الوزراء أثّر في المواطنين، ولا كلمة الرئيس سعد الحريري جعلتهم يُغيّرون خططهم بالإنسحاب من الشّوارع، بل على العكس تماماً، ما زال المحتجّون يتوافدون إلى وسط بيروت، مؤكّدين أنّ «لا ثقة بهذه السّلطة التي تُقدّم لهم وعوداً مخدّرة».
«يسقط يسقط حكم الأزعر.. نحن شعب الخطّ الأحمر».. «يسقط حكم المصرف».. «حرامي حرامي كلّ المجلس حرامي».. «يا للعار ويا للعار حكّام بلادي تجّار باعوا الليرة بالدولار.. يسقط حكم الدولار»..

يصدح الصوت من ساحة رياض الصّلح ليصل إلى مسامع القوى الأمنيّة التي تجلس بالقرب من مبنى الإسكوا خلف باب حديدي مقفل، وبالقرب منهم مئات صناديق المياه المعدنيّة. تُراقب العناصر الأمنيّة مئات المتوافدين إلى وسط بيروت، من دون أن تنبس ببنت شفّة. وليس بعيداً منهم، يرتدي بعض الرجال القفازات الملوّنة، ليزيحوا السّلك الشائك الذي يزنّر مبنى «الإسكوا». يبدو أنّ هذا السّلك لم يعد نافعاً بعدما استطاع بعض المحتجّين قص جزء منه.

«حرامي كبير كتير»

عند الجدار الخلفي لـ«الإسكوا»، كتب المتظاهرون شعاراتهم المطالبة بإسقاط النّظام. أحدهم كتب: «إزرع ثورة تحصد وطناً».. وآخر خطّ: «الفقر سيف حاد.. إرحموا جيوب العباد». بالإضافة إلى الكثير من الشتائم في حق المسؤولين. بالقرب منها ألصق المحتجّون أوراقاً بيض كتبوا عليها أسماء النوّاب الـ128، وتحت كل اسمٍ كلمة «حرامي»، فيما أُلصقت صفة «حرامي كبير كتير» إلى القيادات السياسيّة.

تحت هذا الحائط الذي تحوّل إلى جداريّة المطالب، يجلس بعض المتظاهرين والمتظاهرات. يشترون عبوة مياه من أحد البائعين الجوّالين، وينفخون سيجارتهم، قبل أن يعودوا إلى السّاحة. سهيلة الشحوري إحداهنّ. تجلس إلى جانب ابنتها نور موسى من ذوي الاحتياجات الخاصّة. تروي المرأة الخمسينيّة مأساتها في صعوبة تأمين حياة كريمة لابنتها مع غلاء المعيشة، مشيرةً إلى أنّه «لولا الجمعيّات التي تساعدنا لكان الوضع أسوأ»، وآخذةً على الحريري والحكومة من خلفه، عدم الإتيان على ذكر هذه الشريحة التي يُفترض أن يكون لها حقوق. تقول: «نرى الشباب كيف يعيشون حالة الضياع للهروب من واقعهم في ظلّ البطالة. هذه السّلطة هي من علّمتهم اللجوء إلى الخمر وتعاطي الحشيشة والسّرقة»، مضيفةً: «ما في دولة يروحوا يطمّوا حالهن».

تؤكّد زينب عبد الكريم محمّد على كلام صديقتها، لافتةً إلى الأزمة الاقتصاديّة التي يعيشها المواطن مع فاتورتين للماء والكهرباء، وإيجارات المنازل المرتفعة برغم انخفاض الحدّ الأدنى للأجور، متسائلةً: «نحن الطّبقة الفقيرة كيف لنا أن نعيش؟ أين كرامة المواطن؟ تعبنا ومتنا جوعاً.. إرحمونا».

تُشبه الصعوبات المعيشيّة التي تتحدّث عنها السيّدتان، حياة الكثيرين الذين نزلوا إلى الشوارع للقول: «كفى»، مطالبين بأدنى مقوّمات العيش الكريم. هذا ما تقوله زبيدة المقداد. سيّدة أربعينيّة لفّت نفسها بالعلم اللبنانيّ، تستمع إلى الأصوات الآتية من المكبّرات: «هيدا الوطن للعمّال.. يسقط حكم رأس المال».

تهزّ المقداد رأسها، وتقول: «نحن نعمل ليلاً نهاراً، ولكن لا نستطيع تأمين مستقبلنا أو مستقبل أولادنا.. نتعب ونركض في سبيل تأمين لقمة عيشنا لا غير»، مشيرةً إلى أنّ «كلمة الحريري أشعرتنا بالإحباط، لأنّ المطلب الأساسي لنا هو استرجاع الأموال المنهوبة من قبل السياسيين».

وعلى مقربة من ساحة رياض الصّلح، يقف جورج سعادة، المسؤول في «التيّار النقابي المستقل»، يرمي السّلام على عدد من تلامذته الذين يتذكّرون جيّداً كلام أستاذهم عن الأوضاع السياسيّة منذ أكثر من 20 عاماً. من يتردّد الى التظاهرات خلال السنوات الماضية حفظ وجه سعادة جيداً، فهو شارك في غالبيّتها، واليوم عاد إلى الشّارع ليقف في وجه «سلطة قرّرت بيع البلد للخصخصة. وهذا ما يؤكّده قرار مجلس الوزراء في ما يسمّيها إصلاحات، ولكنّها في الحقيقة بيع القطاع العام من المرفأ إلى طيران الشرق الأوسط…».

بعض المتظاهرين لا يتوانى عن التأكيد على شعار استرجاع الأموال المنهوبة، منهم من خطّها على لافتات حملها متنقلاً بين السّاحات، أو كتبها على جدران وسط بيروت، أمّا البعض الآخر فيردّدها بصوت مرتفع. تؤكّد بترا عزام، أنّ هذا الشعار هو الأولويّة.

الطالبة الجامعيّة التي لا تتعدّى سنّها الـ19 عاماً، تشير إلى أنّها في الشارع لعدم ثقتها بهذه السلطة «التي أوصلتنا إلى هنا، أنا هنا للمطالبة بحقوقي، فلماذا ندرس إذا كنّا لن نجد عملاً؟». تبدو عزام حانقة على أوضاع الجامعة اللبنانيّة «هي الجامعة الوطنيّة التي تسيطر الأحزاب على قرارها»، تتشابه مطالب عزّام مع مطالب جنى شقير.

لا ثقة لإبنة الـ20 عاماً بهذه الطبقة السياسيّة التي تُقدّم الوعود، وتقول: «هذه ليست المرّة الأولى التي يقدّمون لنا الوعود لتخديرنا، وأهلي يخبرونني أنّ هذه الوعود كانت موجودة منذ أكثر من عشرين عاماً، ومع ذلك بقي الوضع على ما هو عليه»، مشدّدةً على «أنني لم أقتنع بهذه الإصلاحات».

وهذا ما يقوله أحمد يونس، الشاب العشريني الذي فقد الأمل في هذه السلطة، مردّداً: «لا ثقة بهذه الحكومة بعد كلام الحريري». الشاب العشريني لم يعد أمامه سوى الهجرة، فلا فرص عمل ولا رؤية اقتصاديّة. ابن الجنوب لا يريد أن ينتخب «حزب الله» وحركة «أمل»، هو يريد أن يكون لديه خيار ثالث برجل كفوء ويستطيع التغيير.

«الوضع غير محمول»

وإذا كانت فئة الشباب هي الأكثر مشاركةً في هذه الاحتجاجات، فهناك أيضاً ممّن كبروا على أمل أن يتغيّر هذا البلد من دون أن يلمسوا أي تغيّر. رياض قاسم مثلاً شارك في تظاهرات قبل أكثر من 30 عاماً. اليوم أتى إلى هنا برفقة زوجته. ما يريده ابن الستين عاماً هو تغيير واقع أبنائنا وأحفادنا، لأنّ «الوضع ما عاد محمولاً». لكلّ متظاهر هنا حكايته التي يعتبر أنّ لهذه السّلطة يداً في إحباطه. طاهر شربل الزعبي واحدٌ من هؤلاء، العشريني الذي لا يجد عملاً لأنّه «قيد الدرس»، ولا يملك هويّة لبنانيّة، علّق على عنقه ورقةً خطّ عليها: «أولاد الأم المتزوجة من أجنبي.. لبنانيون».

إذاً، لا يبدو أنّ المحتجين سيخرجون من الشّارع، بل زادتهم القرارات التي اتخذتها الحكومة إيماناً بأنّه ليس لهذه السّلطة رؤية واضحة، ولم تشعر بهم قبل نزولهم إلى الشّارع لتُقرّ موازنة وإصلاحات من دون ضرائب على المواطنين، وكانت تردّد عكس ذلك سابقاً. والشعارات التي كتبها المتظاهرون على اللافتات والحيطان تؤكّد ذلك. إحداهنّ وضعت صورة للحريري كُتب عليها: «أهذه هي الورقة الإصلاحيّة يا أبو 700 ألف وظيفة؟».. وآخر رسم المسؤولين وكتب: «خلصت المسرحيّة».

مواكب «الحزب» و«الحركة»

وليلاً، جابت دراجات نارية يحمل سائقوها أعلاماً لـ«حزب الله» وحركة أمل» شوارع بيروت، محاولين اختراق صفوف المتظاهرين في وسط بيروت، ليحصل إشكال بينهم بالقرب من طريق بشارة الخوري المؤدي إلى ساحة الشهداء، قبل أن يتدخّل الجيش ويمنع الاحتكاك بين الفريقين.

وتعليقاً على هذا التطوّر الذي حصل، أصدرت العلاقات الإعلامية في «حزب الله» والمكتب الإعلامي المركزي في «حركة إمل» بيانين منفصلين أكّدا فيهما عدم علاقتهما بهذه المواكب. في حين أكّد الجيش أنّه لن يقف على الحياد لحماية المواطنين وخصوصاً المتظاهرين، وهذا ما أثبته في الإشكال الذي كان يمكن أن يتطوّر إلى ما تُحمد عقباه.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(578589)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(29)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}