الجمعة، كانون الأول 8، 2017

الكتائب: التوتر الإقليمي يرتد بشكل مباشر على الداخل اللبناني ويساهم في ترسيخ الانقسام

4 كانون الثاني
, 2016
, 5:26م
الكتائب: التوتر الإقليمي يرتد بشكل مباشر على الداخل اللبناني ويساهم في ترسيخ الانقسام

أمل حزب الكتائب في بيان لمكتبه السياسي بعد اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيس الحزب النائب سامي الجميل “أن تكون السنة الجديدة باعث خير للبنان واللبنانيين وان تحمل الى القلوب الحزينة كل الرجاء وتحرير الأسرى من السجون السورية ومعتقلات داعش”. متمنياً “تفعيل التواصل الداخلي الثنائي والجماعي درءا للأخطار المتأتية من خارج الحدود”.

وإعتبر الحزب أن “التوتر الإقليمي يرتد بشكل مباشر على الداخل اللبناني ويساهم في ترسيخ الانقسام وحالة التشنج على خلفية الاصطفاف الأقليمي والمذهبي. إن هذا التوتر في المنطقة وترجمته بحركة انفعالية في الداخل يحتم لمعالجته خيارا واحدا هو اعتماد الحياد كأساس ونهج صالح لحماية لبنان وصون وحدته الداخلية”، مندداً “بالمواقف التي أطلقت في الساعات الماضية والتي من شأنها توريط لبنان واقحام اللبنانيين في صراعات لا علاقة للبنان بها”.

وأكد “حتمية تحرير استحقاق رئاسة الجمهورية من مكان احتجازه في المعادلة الأقليمية وفصله عن تشنجات اللحظة المحتدمة داخليا وخارجيا”، معتبراً أن “لبنان في حاجة ماسة الى رئيس توافقي قادر من موقفه الحر على استيعاب الانقسام الداخلي الذي يهدد بمخاطر كبرى”.

واختتم البيان: “إن خسارة لبنان وزير الخارجية الأسبق الأستاذ فؤاد بطرس المعلم الوطني الخالص هي خسارة كبيرة في عالم السياسة والدبلوماسية. إن حزب الكتائب يتقدم من الأصدقاء في عائلة الراحل بأحر التعازي وأصدقها”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(136667)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}