الإثنين، أيلول 16، 2019

الفقر يدفع الناس لبيع أعضائهم في بنغلادش

24 تشرين الأول
, 2015
, 1:42م
الفقر يدفع الناس لبيع أعضائهم في بنغلادش

يسعى الكثير من أهالي بنغلادش الذين أثقلهم الفقر لبيع أعضائهم البشرية أملا في الحصول على بعض الأموال للخروج من البؤس الذين يعيشون فيه.

بعدما أثقلت الديون كاهلها لسنوات، قررت القروية البنغلادشية روشان آرا أن تحذو حذو أفراد عائلتها وتبيع إحدى كليتيها في السوق السوداء سعيا للحصول على بعض المال.

وقد وجدت الشابة البالغة 28 عاما شأنها في ذلك شأن الكثير من جيرانها في هذه المنطقة الزراعية الفقيرة، وسيطا محليا لتصبح سريعا إحدى ضحايا الاتجار غير الشرعي بالأعضاء في بنغلادش.

وتقول المرأة وهي أم لطفلة أن شقيقتها وصهرها حذراها من مغبة القيام بالجراحة في شباط بعدما عانيا من مضاعفات على إثر خضوعهما للعملية نفسها قبل سنتين.

وتقول آرا في منطقة كالاي التي أصبحت معقلا لهذه الممارسات “لقد سئمت من الفقر. فزوجي يعاني من مرض عضال فيما كلفة تعليم ابنتي مرتفعة جدا. توجهت إلى دكا لأعمل خادمة أو في مصنع نسيج. لكن الأجور متدنية جدا”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(107810)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(25)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}