الخميس، تشرين الثاني 30، 2017

نصرالله: الاجراءات الاميركية لا تؤثر علينا لانه ليس لدينا اموال في المصارف اللبنانية

21 كانون الأول
, 2015
, 8:39م
نصرالله: الاجراءات الاميركية لا تؤثر علينا لانه ليس لدينا اموال في المصارف اللبنانية

بدأ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كلمته حول قضية إغتيال الشهيد سمير القنطار مهنئاً بمناسبية عيدي الميلاد والمولد النبوي، وقال: “بعد أيام تطل ذكرى ولادة الرسول حيث نتوجه الى جميع المسلمين في لبنان والعالم بالتهنئة والتبريك بهذه الولادة الميمونة، ويطل عيد ميلاد السيد المسيح واتوجه الى جميع المسيحيين بالتهنئة في هذه المناسبة العظيمة، ونرجو أن يفتح عقول الجميع لاستلهام قيم المحية التي حملها هذا العظيمان الى شعوب العالم.”

ودان نصرالله “صمت المجتمع الدولي عن المجزرة التي حصلت قبل ايام في نيجيريا قضى فيها المئات من اتباع الحركة الإسلامية، واعتقال المئات أيضاً وقائد الحركة الشيخ الزكزكي وعائلته وهو مصاب، كما ندين صمت العالم ونناشد الرئيس النيجيري وحكماء البلاد وقاضتها العمل بقوة لمحاسبة المرتكبين وإطلاق سراح الشيخ الزكزكي.”، مشيراً الى اننا “نخشى أن يكون هناك أيدي أميركية أو إسرائيلية وراء ما حصل من مجزرة في نيجيريا.”.

وحول إغتيال سمير القنطار، قال نصرالله: “الإغتيال تم بإطلاق الطيران الإسرائيلي صواريخ دقيقة على شقة يتواجد فيها سمير القنطار ما أدى إلى إستشهداه وعدد من المجاهدين السوريين، بمعزل ان إطلاق الصواريخ وما اذا كانت اسرائيل دخلت الأجواء السورية أو ارتفعت فوق الجولان فهذا تفصيل لا يقدم ولا يؤخر شيئا”، مؤكداً ان ” الاسرائيلي كان يقول انه لن يترك سمير القنطار والشهيد كان يعيش في قلب التهديد الذي كان قائما من اليوم الأول”.

وأضاف:” نحن في حزب الله نحمل العدو الإسرائيلي مسؤولية إغتيال المجاهد الشهيد سمير القنطار”.

وحول القنطار، قال نصرالله:”  في أول لقاء بيني وبين القنطار بعد الحرية قال لي “انا خرجت من فلسطين لأعود اليها” وأنا كنت قد قلت له ان العروض امامه مفتوحه ان يكون حيث يريد في مكان سياسي او اعلامي، لكنه قال لي ما قاله امام الناس عند عودته في ملعب الراية،والقنطار كان جاهزا للقيام بأي عملية عسكرية إما على الحدود اللبنانية أم داخل الأراضي الفلسطينية.”، لافتاً الى “دماء سمير القنطار يدل على أن راية المقاومة لن تسقط بل ستنتقل من جيل إلى جيل”.

وأكد على ان “من نماذج الشباب الفلسطيني اليوم، “أشرقت قطناني” هذه الصبية الشابة كم كان عندها من وعي كبير وعزم راسخ وفهم عميق وصادق للقضية التي تضحي من اجلها وتحديد الاولويات ومن العدو ومن الصديق”.

وأردف نصرالله: “سأعود إلى بعض الجمل من الخطاب الذي ألقيته في أسبوع شهداء القنيطرة 30-1-2015 إذ قلت إن أينما اعتدت اسرائيل وكيفما كان وفي أي وقت كان من حق المقاومة أن تردّ أينما كان وكيفما كان وفي أي وقت كان، ورد على عملية إغتيال سمير القنطار قائلاً :”للعدو وللصديق الشهيد سمير القنطار واحد منا وقائد في مقاومتنا وقد قتله الإسرائيلي يقيناً ومن حقنا ان نرد في المكان والزمان والطريقة التي نراها مناسبة، ونحن في حزب الله سنمارس هذا الحق بعون الله”.

وحول موضوع تصنيف حزب الله على لائحة الإرهاب، أوضح ان “حزب الله” موضوع على لائحة الارهاب منذ التسعينات وحاول الاميركيون منذ عقود أن يعطوا هذا التصنيف ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك لأن الامم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والصين لا تصنفه إرهابيا.”، مشيراً الى ان “الاميركيون اتهمونا بالمخدرات وبغسل الاموال وبالاتجار بالبشر، وهذه الاتهامات الأميركية ظالمة وكاذبة ولا أساس لها من الصحة على الإطلاق، من واجبنا أن ننفيها ولسنا معنيين أن نقدّم أدلتنا على البراءة، وهي سياسية هدفها تشويه صورة حركة المقاومة امام شعوب المنطقة”.

وأضاف نصرالله:”لا ودائع لنا في مصارف العالم ولا ننقل اموالنا بهذه الطريقة واليوم يضغطون على المصرف المركزي نحن من “المنتج الى المستهلك مباشرة”، وما لدينا من مال ننفقه على مقاومتنا وعوائل شهدائنا وجرحانا وما يبقى نحتفظ به للأيام الصعبة وليس لدينا فلس واحد نستثمره، ولكن “يكفي ان تأتي اشارة من الاميركيين بأن الاموال الموضوعة بإسم شخص معيّن هو تابع للحزب فعندها تبدأ الاجراءات بحقه، ومن واجب الدولة اللبنانية أن تحمي المواطنين اللبنانيين من الإشارات الأميركية التي قد تأتي بحق فلان أو فلان”.

وتابع:”الاجراء الاميركي الاخطر يتعلق بوسائل الاعلام وقد رفعوا سيف التهديد بحقها، فالاميركي يريد ان يتهمك ويحاكمك ويعاقبك ويقتلك ومع ذلك كله ممنوع عليك ان توصل صوتك الى شعوب العالم لتدافع عن نفسك، وايضاً يريدون الضغط الان على اي وسيلة اعلامية تدافع عن المقاومة ويتم محاسبتها ومحاكمتها لانها تدافع عن منظمة ارهابية، ونحن لا يجوز ان نستسلم وسنبحث عن كل الوسائل الممكنة لنسمع صوت كل الرافضين الثائرين في وجه المشروع الاميركي – الاسرائيلي في المنطقة”.

وشدد على ان “انشغال الإدارة الأميركية بحزب الله يزيدنا يقيناً أننا في المحور والمعركة الصحيحين، والاجراءات هي اعتراف أميركي بأن حزب الله يلعب دورا كبيرا في المنطقة وفي مواجهة المشروع الصهيوني ومشاريع الهيمنة”.

وقبل الختام أردف نصرالله: “أقول للأميركيين والاسرائيليين وحلفائهم في المنطقة: كيدوا كيدكم واسعوا سعيكم فوالله لن تمحو ذكرنا ولن تميتوا وحينا، قبل ان يختتم بالرحمة على الشهداء، ومعاهدتم على إكمال طريقهم”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(131905)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}