الأحد، كانون الأول 3، 2017

الدوري اللبناني إنطلق وبداية تبشر بالكثير

18 تشرين الأول
, 2015
, 8:19م
الدوري اللبناني إنطلق وبداية تبشر بالكثير

أمين حجازي

خسارة العهد البطل وتعثر النجمة والأنصار، لم تكن إلا مؤشرات على دوري مشتعل، يخفي لنا الكثير من الإثارة ويبشر بمنافسة حامية لن تقتصر على القليل من الفرق كما جرت العادة، فنصف فرق الدوري أو أكثر ستكون ضمن محور المنافسة. فهل هذه البداية هي مبشرٌ لعودة الكرة اللبنانية إلى الزمن الجميل؟

إنطلاقة الدوري شهدت لقائين مثيرين، إنتهى الأول بالتعادل الإيجابي بين الأنصار وطرابلس، فالأنصار بدا عاجزاً عن تكشير أنيابه أمام حصان الموسم الماضي طرابلس على الرغم من سوق الإنتقالات الصيفي المميز، حيث أحضر الأخضر هداف الدوري لوكاس غالان ونجم النجم سي شيخ وأكوفو الغاني، فيما قدم أجنبي طرابلس الجديد عبد العزيز مستوى مميز في اللقاء وأثبت أنه سيشكل بجانب هيليغبي ثنائي الرعب هذا الموسم. من الناحية الأخرى كان الصفاء المنتشي بعودة محمد حيدر إلى صفوفه يسجل بدايةً مميزة على حساب الراسينغ وهزمه بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليعلن الصفاء نفسه منذ الخطوة الأولى أنه شأنه لا يقل عن شأن الفرق المنافسة وخصوصاً بوجود الثلاثي حيدر، هزيمة، والكردي.

اليوم الثاني شهد مفاجئة كبيرة وهي سقوط العهد حامل اللقب أمام مضيفه النبي شيت بهدفين مقابل هدفٍ واحد، أصحاب الأرض قدموا لقاءً رائعاً وروحاً قتالية تؤكد ان نتائج محمد الدقة المميزة الموسم الماضي لم تكن مجرد صدفة، فالمدرب اللبناني يمتلك كتيبة متناسقة، قدمت مباراة متميزة ومن الواضح انها حاضرة لتكون مفاجئة الموسم، بوجود ثلاثي أجنبي مميز متألفٌ من الصالح، ياقوبو وكانوتيه، إضافةً الى بزي السريع والعوطة المهاري، الذين شأنهم لا يقل أبداً عن قطار الدفاع المتميز، فيما لم يقدم العهد شيئاً يذكر في المباراة حتى ان اجانب الفريق “عدا دينيس” لم يكونوا على قدر الثقة في المباراة، ولعل مغادرة المساكني ستلقي بأثارها على الفريق هذا العام. وشهد لقاء السبت الثاني لم تكن بداية أبناء المدرب مالك حسون متميزة وخسر فريقه نقطتين على أرضه في كفر جوز، بحيث تعادل مع السلام زغرتا بهدفين لمثلهما، ولكن على الرغم من هذه النتيجة فالفريقين أثبتا أنهما يمتلكان ماكينات تهديفية ستكون مشكلة لدفاعات الفرق الأخرى.

أما يوم الأحد فلم يشهد مفاجأة كبيرة فالجميع كان يتوقع أن شباب الساحل بقيادة المدرب موسى حجيج سيحاول انتزاع النقاط الثلاثة من النجمة، خصوصاً بوجود الهداف كبيرو موسى الذي كشر عن أنيابه في كأس التحدي بحيث سجل ثمانية أهداف. كبيرو كان على الموعد في مباراة اليوم وسجل هدف التقدم لفريقه إلا ان النجمة قدم مهاجماً جديداً وهو التشادي كارل ماكس صاحب هدف النجمة الوحيد الذي اثبت انه لا يقل عن كبيرو ويمتلك مهارات مميزة، وإنتهى اللقاء بين الفريقين بنتيجة عادلة للفريقين 1-1. ومن خلال مشاهدة المباراة يمكننا ان نرى ان النجمة بحاجة الى تحضير اكثر، ولكنه في النهاية هو الفريق الجماهيري المرشح للقب كالعادة، فيما سيكون ابناء موسى حجيج أحد أخطر فرق الدوري. وفي اللقاء الأخير كان هداف الإجتماعي دايفيد أوكوبو على الموعد كما كان متوقعاً، اللاعب الذي قدم مباريات رائعة في كأس التحدي حيث سجل هدف لفريقه ليقلب الطاولة على الحكمة الذي كان متقدما بهدف بعد ان عادل الغاني كوفي نيكولاس، وما كان لافتاً في المباراة هو الحضور الجماهيري الغفير للفريق الشمالي، والذي أعلنت أنها سيكون لها كلمتها أيضاً.

لم يستطع أي فريق من الفرق الإثني عشر المحافظة على نظافة شباكه فجميع المباريات الست شهدت أهداف من الطرفين، ولعل هذه البداية تؤكد ان الدوري سيكون تهديفياً بإمتياز، ومعظم الفرق قدمت أجانب متميزين وبالأخص من الناحية الهجومية، فهل سيكون الدوري هذا العام غير كل عام، ومن سيصمد حتى النفس الأخير ليرفع اللقب الأغلى ؟

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(105409)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(24)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}