السبت، كانون الأول 2، 2017

التغيير والإصلاح: عون صامت حتى اتضاح الصورة لا سيما من قبل المرشح سليمان فرنجية

8 كانون الأول
, 2015
, 5:19م
التغيير والإصلاح: عون صامت حتى اتضاح الصورة لا سيما من قبل المرشح سليمان فرنجية

أوضح تكتل التغيير والإصلاح ان النائب ميشال عون يتمنى أن ينتهي المسار بانتخاب رئيس للجمهورية، مشيراً الى انه “يتعاطى مع الحدث الثابت وليس مع الخبر مع المصدر وليس مع المصادر”، وان “سمة المرحلة لدى العماد عون هي إلتزام الصمت حتى اتضاح الصورة من قبل المرشح سليمان فرنجية”.

 

وأكد بيان تكتل التغيير والاصلاح بعد الاجتماع الاسبوعي الذي تلاه الوزير السابق سليم جريصاتي ان “التكتل رصد 3 أنواع من التهويل مصطنعة نرفضها: التهويل بالإنهيار المالي، التهويل بالدم والتهويل الرئيس الفرصة يقصدون به أنّه لا رئيس من بعده”، مشيراً الى ان “التهويل بالدم من باب ان عدم انتخاب ما اسموه بالرئيس الفرصة لن يتحقق الا بالحرب غير مقبول، والتهويل بالانهيار المالي يعيدنا لتجربة 1992 بضرب ثبات سعر صرف الليرة والفريق ذاته راقه الامر واعتقد انه يمكن تكرار التجرية، والتهويل ان رئيس الفرصة إن لم ينتخب لن يكون بعده رئيساً للجمهورية وهذا التهويل ضرب للطائف، والتهويل يصيب الميثاق الذي رضينا به جميعاً سقفاً لنا”.

وأكد التكتل انه “لا يمكن لأحد إفقار الشعب اللبناني بهدف التسلط على إرادته”، لافتاً الى ان “العماد عون يتمنى أن يقارب الموضوع بصورة مسؤولة من دون استباق الأمور وان ينتهي المسار بانتخاب رئيس”، وهو” قال أن الدمّ هو الطريق إلى داعش”.

وطالب “التكتل بالانتخاب الفرعي في جزين في المقعد الذي شغر عقب وفاة عضو التكتل ميشال الحلو”، داعياً الى ان “لا تنقضوا على الطائف لانه لم يعد يسعفكم على استمرار شبكة مصالحكم واوقفوا المهاترات”.

كما وأشار الى ان “المطلوب من وزارة الصحة تشخيص مرض شجر الصنوبر في لبنان حفاظاً على هذه الثروة الطبيعية”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(126238)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}