الثلاثاء، نيسان 7، 2020

البرلمان العربي يطالب مجلس وزراء الصحة العرب بإجراءات فورية ضد كورونا

27 شباط
, 2020
, 5:12م
البرلمان العربي يطالب مجلس وزراء الصحة العرب بإجراءات فورية ضد كورونا

بعث الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي، رسالة عاجلة إلى مجلس وزراء الصحة العرب الذي ينعقد في دورته الثالثة والخمسين اليوم الخميس.
وطالب السلمي في رسالته، باتخاذ إجراءات فورية وعاجلة لإيقاف انتشار فيروس كورونا المستجد في العالم العربي في ضوء ظهور إصابات بالفيروس في عددٍ من الدول العربية، ووصول عدد المصابين بالفيروس حول العالم إلى ثمان وسبعين ألف حالة وفقاً لآخر بيان صادر عن منظمة الصحة العالمية، بحسب صحيفة “البيان” الإماراتية.
كما طالب في رسالته بضرورة اتخاذ مجلس وزراء الصحة العرب الإجراءات والتدابير الكفيلة بمنع انتقال فيروس كورونا المستجد للدول العربية.
ودعا رئيس البرلمان العربي إلى العمل على توفير جميع المستلزمات الطبية لعلاج المصابين بالفيروس، وتقديم التدريب والمشورة اللازمة للمنظومة الطبية في الدول العربية، واتخاذ الاحتياطات البيئية والصحية اللازمة للسيطرة على الفيروس ومنع انتشاره، والتوسع في حملات تثقيف وتوعية المواطنين في الدول العربية بأسباب انتشار الفيروس وسبل الوقاية منه وعلاجه.
وأكد السلمي في رسالته على ضرورة تكوين لجنة طوارئ عربية تكون في حالة انعقاد دائم لإدارة أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد في العالم العربي، والقيام بالمتابعة الدائمة للتطورات والمستجدات بشأن هذا الوباء، واتخاذ الإجراءات ووضع الخطط اللازمة لمساعدة الدول العربية لمواجهة وباء فيروس “كورونا المستجد” والقضاء عليه.
وأشار إلى أن لجنة الشؤون الاجتماعية في البرلمان العربي ستكون على اتصال مستمر مع مجلس وزراء الصحة العرب لمتابعة ما يتم اتخاذه من إجراءات لإيقاف انتشار فيروس كورونا المستجد وتوفير الرعاية الصحية اللازمة للمصابين.
يذكر أن فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد-19″، بحسب التسمية التي أطلقتها عليه منظمة الصحة العالمية، ظهر أولا في أواخر ديسمبر/كانون الأول 2019 في مدينة ووهان في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير/كانون الثاني.
وفرضت السلطات الصينية في 23 يناير/كانون الثاني حجرا على مدينة ووهان البالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، وأغلقت سائر أنحاء مقاطعة هوباي في الأيام التي تلت.
وبلغ الوباء ذروته في الصين بين 23 يناير و2 فبراير/شباط، حين بدأ عدد الإصابات اليومية يتراجع، بحسب منظمة الصحة العالمية.
ويواصل الفيروس تفشيه إذ بات منتشرا خارج الصين في أكثر من ثلاثين دولة، وبحسب أحدث البيانات الصادرة اليوم، أصيب 78064 شخصا منذ انتشار الفيروس. وبلغ عدد حالات الوفاة في بر الصين الرئيسي 2715 شخصا حتى الآن.
لكن عدد الإصابات الجديدة في الصين مستمر في التراجع. وبذلك، تحول الانتباه الآن إلى حالات الإصابة خارج الصين وكيفية انتقالها بين البلدان.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(620637)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(2) {
    [0]=>
    int(30)
    [1]=>
    int(2)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}