الثلاثاء، آذار 26، 2019

الأسد: نحن ننتصر

17 شباط
, 2019
, 1:09م
الأسد: نحن ننتصر

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، أنه “اليوم يندحر الإرهاب من منطقة إلى أخرى في سوريا ومع كل شبر محرر هناك عندو وعميل خائن”، موضحاً  أن “​سياسة​ بعض الدول ضد ​سوريا​ اعتمدت على دعم ​الإرهاب​ وتسويق محاولة تطبيق اللامركزية الشاملة لتضعف سلطة الدول”. 

وإعتبر خلال كلمته أمام رؤساء المجالس المحلية للمحافظات السورية، اليوم،  أن “مخطط التقسيم ليس جديداً ولا يقتصر على سوريا بل يشمل المنطقة ككل، وأعداؤنا لا يتعلمون الدروس”.
وشدد الأسد على أن “إرادة شعبنا أفشلت مخطط الهيمنة الأميركية والغربية على سوريا”، مؤكداً أن للوطن مالك حقيقي هو الشعب وليس “اللصوص والسماسرة”.
وتابع الأسد أن “العملاء لم يتعلموا القاعدة الحقيقية وهي الانتماء للشعب والصدق لا الخيانة والغدر للحصول على القيمة”، مشيراً إلى أن “سوريا ستصبح أكثر قوة لأنها واجهت الحرب بشجاعة عبر قواتها المسلحة ودعم الحلفاء والأصدقاء والأشقاء”.
ودعا الرئيس السوري الجماعات المسلحة إلى القاء السلاح والدخول في المصالحة.
وأوضح أن “الحرب لم تكن في سوريا أهلية إنما ضد الإرهاب فقط”، مؤكداً على أنه “نحن ننتصر مع بعضنا لا على بعضنا وأي انتصار هو على الإرهاب الذي لا يمثل مجتمعنا”.
ولفت الأسد إلى أن “انغماس بعض السوريين في الإرهاب لا يعني انتماءهم إلى شريحة معينة”، مشيراً إلى أن “غياب الإنتماء إلى الوطن هو الوقود الذي يستخدم من قبل أعداء الداخل والخارج من أجل تفتيت الوطن”.
وشدد على  أن “الإرهاب فرض النزوح على ملايين السوريين من مناطقهم والدولة سعت إلى التخفيف من معاناتهم”، موضحاً أن “بعض الدول تمنع اللاجئين من العودة إلى سوريا وتساهم في مأساتهم”.

وكشف أن “هناك من تمسك وعرقل ملف عودة اللاجئين السوريين من أجل الصفقات والفساد”، مؤكداً أن “سوريا بحاجة إلى جميع ابنائها وندعو اللاجئين إلى العودة”.

 وأشار إلى أن “الدولة السورية تعمل على إعادة كل نازح ومهجر ترك منزله بفعل الإرهاب لأن هذه العودة هي السبيل الوحيد لإنهاء معاناتهم”. 

ولفت الأسد إلى أنهم بحاجة إلى حوار وطني حقيقي وناضج، مشيراُ إلى أم “الحوار ضروري لكن هناك فرق بين طروحات تخلق حوارا وأخرى تخلق انقساما ويجب التركيز على الأشياء المشتركة الجامعة”،  مشدداً على وجوب التركيز على الأشياء المشتركة التي تجمع التنوع السوري الكبير. وأضاف “نحن أحوج إلى وحدة الرأي وتعميم ثقافة التنوع”.

وتابع “علينا أن لانعتقد خطأ بأن الحرب انتهت فالحرب لم تنته ومازلنا نخوض أربعة أنواع من الحروب أولها العسكرية”، مضيفاً “نخوض 4 أنواع من الحروب وهي عسكرية والحصار والحرب علينا عبر مواقع التواصل والفاسدين”.

ولفت إلى أن  “نحن امام الجيل الرابع من الحروب وهي الأنترنت وبصفحات ظاهرها وطني ولكن في الحقيقة هي مواقع خارجية”.

وأوضح أن “الوضع الحالي يتطلب الحذر الشديد نتيجة فشل الأعداء عبر دعم الإرهاب وعبر عملائهم لأنهم سيسعون لخلق الفوضى من داخل المجتمع السوري”. 

وأكد أن “الأعداء فشلوا في المراحل السابقة عبر الاعتماد على الإهاربيين والآن يدفعون بالعميل التركي إلى الشمال”، لافتًا إلى أن “هناك وكلاء يمثلون تركيا في اللجنة الدستورية والحقيقة أن الحوار يدور بين طرف وطني وأخر عميل”.
وتجه إلى الرئيس التركس رجب طيب أردوغان بالقول: “أردوغان الإخونجي أجير صغير عند الأميركي”، لافتاً إلى أن التركي يستجدي الأميركي للدخول إلى شمال سوريا منذ اليوم الأول للأزمة”.
وشدد على أن “كل شبر سيتحرر من سوريا وسنتعامل مع القوات الأجنبية المتواجدة على أرضنا كقوات احتلال”.

 

 

 

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(495384)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(2) {
    [0]=>
    int(36)
    [1]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}