الأحد، كانون الأول 15، 2019

استقالة الدكتور محمد الصايغ من منصبه في الجامعة الأميركية بعد سنوات من العطاء

2 كانون الأول
, 2019
, 7:35م
استقالة الدكتور محمد الصايغ من منصبه في الجامعة الأميركية بعد سنوات من العطاء

أعلن مدير الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري عن استقالة الدكتور محمد حسن الصايغ من منصب نائب الرئيس التنفيذي للطب والاستراتيجية العالمية اعتبارا من 12 كانون الثاني 2020.
وفي بيان صادر عنه، قال خوري: “أبلغني الدكتور محمد الصايغ في وقت سابق من الأسبوع الماضي أنه قرر الاستقالة من منصب نائب الرئيس التنفيذي للطب والاستراتيجية العالمية وراجا خوري عميد كلية الطب اعتبارًا من 12 كانون الثاني 2020”.
وأضاف: “بينما قبلت على مضض الاستقالة، بالنظر إلى الوضع المتزايد في لبنان، فقد طلبت من الدكتور الصايغ القيام بدور مهم آخر خلال الأشهر القليلة القادمة. ستكون جهود الدكتور صايغ مطلوبة الآن على الصعيد الإقليمي وفي أميركا الشمالية. على هذا النحو، طلبت منه أن يعمل مستشارًا خاصًا لرئيس الطب والصحة حتى 30 حزيران 2020. بعد ذلك، سيكون الدكتور الصايغ في إجازة تكميلية لمدة عام قبل أن يعود إلى الجامعة الأميركية في بيروت لاستئناف دوره كأستاذ جامع في الطب والمناعة”.
ولفت خوري إلى أنه “خلال سنوات خدمته العشر في الجامعة الأميركية في بيروت، عمل الدكتور صايغ على العديد من الأهداف المهمة وأنجزها في دعم مهمة الجامعة الأميركية في بيروت. وقد أشرف الدكتور الصايغ على رؤية AUBMC 2020 التحويلية، ووضع خطة توظيف جلبت أكثر من 200 عضو هيئة تدريس عالي الجودة إلى الجامعة الأميركية في بيروت. قاد الدكتور محمد بنجاح الاعتماد للعديد من البرامج في كلية الطب لدينا من خلال JCAH-I، وأشرف على إعادة اعتماد MAGNET لـ AUBMC ، وعمل على بدء جمع التبرعات لاحقًا لجمع التبرعات لصالح عايدة وحليم دانيال ، وهي محور رؤية AUBMC 2020. قاد عملية توقيع وتنفيذ مشروع EPIC الطبي الطبي، وساعد في تعزيز جودة البحوث بحيث أصبحت كلية الطب في أعلى كلية الطب في العالم العربي خلال معظم العقد الماضي”، مشيراً إلى أنه “كان للدكتور الصايغ تأثيرا على الجامعة كبيراً ونحن جميعًا ممتنون لجهوده”.
وختم خوري بالقول: “أشكر الدكتور الصايغ على سنوات خدمته المتفانية والفعالة في الجامعة الأميركية في بيروت، وأنا واثق من أن مجتمع الجامعة الأميركية في بيروت سيقدر هذه الجهود الهامة منذ فترة طويلة. لقد أصبحت AUBMC وكلية الطب ، والـ AUB كجامعة، في أماكن أفضل بعد عقود قيادته الطويلة”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(592204)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(2)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}