الثلاثاء، تشرين الأول 22، 2019

نتائج انتخابات الكنيست الإسرائيلي: غانتس يتقدم ونتنياهو يفشل وليبرمان والقائمة العربية يحققان نجاحا

17 أيلول
, 2019
, 8:59م
نتائج انتخابات الكنيست الإسرائيلي: غانتس يتقدم ونتنياهو يفشل وليبرمان والقائمة العربية يحققان نجاحا

أغلقت صناديق الإقتراع بانتخابات الكنيست الإسرائيلي التي أجريت للمرة الثانية بعد الإنتخابات الأولى التي جرت في نيسان الماضي وفشل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حينها بتشكيل حكومة بسبب عدم حصوله على الأغلبية.

وبلغت نسبة الإقتراع حتى الساعة الثامنة مساء بتوقيت القدس المحتلة وبيروت، 63.7 بالمئة بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت”، فيما أظهرت النتائج فشل نتنياهو مجدداً في تشكيل حكومة دون الحاجة للقيام بتحالفات بحصوله على 32 مقعداً، ونجاح تحالف “أزرق أبيض” لبني غانتس ويائير لبيد على 32 مقعدا، وسط تقدم واضح للقائمة العربية المشتركة بحصولها على 13 مقعداً مقابل 10 مقاعد لحزب وزير الدفاع السابق ورئيس حزب “إسرائيل بيتنا” أفيغدور ليبرمان، وذلك بحسب النتائج الأولية التي نشرتها القنوات التلفزيونية الرئيسية الثلاث في “إسرائيل”.

وأصدر حزب “أزرق أبيض” بيانا قال فيه إن “نتنياهو فشل في الحصول على 61 مقعداً وقد فشل مجددا”، معلناً عن “نهاية حقبة نتنياهو”.

بدوره، قال وزير الدفاع السابق ورئيس حزب “إسرائيل بيتنا” أفيغدور ليبرمان: “نحن من سيقرر من يكون رئيس الحكومة الإسرائيلية المقبلة”، وذلك بعد حصوله على ما بين 8 و10 مقاعد بحسب العينات الأولية، فيما شدد متحدث باسم حزب ليبرمان لقناة “مكان” الرسمية: “لن نشارك في حكومة واحدة مع القائمة العربية المشتركة”.

ونشرت صحيفة “معاريف” استطلاعا يظهر النتائج التالية: أزرق أبيض (بني غانتس ويائير لبيد) 32 مقعد – الليكود (نتنياهو) 32 مقعد – اللائحة العربية المشتركة 12 مقعد – إسرائيل بيتنا (ليبرمان) 10 مقاعد.

ورفض وزير التعاون الإقليمي في حكومة نتنياهو، تزاشي هانيكزي، الإعتراف بالنتائج الأولية التي أصدرتها القنوات الإسرائيلية، قائلا: “نتنياهو سيبقى يقودنا طيلة السنوات الخمس المقبلة”.

وفتحت صناديق الاقتراع، صباح الثلاثاء، أبوابها للمرة الثانية خلال خمسة أشهر، لإجراء انتخابات تشريعية يسعى خلالها، بنيامين نتنياهو، إلى تمديد فترة ولايته كرئيس للوزراء.
ويواجه نتنياهو تحديا قويا من رئيس هيئة الأركان السابق، الجنرال بيني غانتس، وتحالفه الوسطي “أزرق أبيض”، كما من القائمة العربية المشتركة، برئاسة أيمن عودة، التي تسعى للحصول على عدد من المقاعد يكون من شأنه تعقيد مهمة تشكيل حكومة يمينية متطرفة.
وعقد حزب الليكود اجتماعا طارئا الساعة 2:00 ظهرا، بسبب ارتفاع نسبة التصويت لدى أحزاب اليسار والقائمة العربية المشتركة، بزعامة أيمن عودة.
وتسعى القائمة العربية المشتركة إلى رفع نسبة التصويت بصفوف المواطنين العرب إلى 62% وما فوق، مع نسب تصويت تتجاوز الـ 80% منها للقائمة المشتركة، وهي النسب التي حققتها القائمة المشتركة في أول خوض للانتخابات عام 2015، وحققت 13 مقعدا في الكنيست آنذاك، وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى إمكانية حصول القائمة المشتركة على 11-12 مقعدا.
وتحتدم المنافسة في هذه الانتخابات بين اليمين والمركز الإسرائيلي، حيث يسعى معسكر اليمين المتطرف برئاسة نتنياهو، الوصول إلى 61 عضو كنيست بدون قائمة “إسرائيل بيتنا”، برئاسة أفيغدور ليبرمان، لتشكيل حكومة يمينية دينية.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(564571)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(2) {
    [0]=>
    int(36)
    [1]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}