الخميس، تشرين الثاني 21، 2019

إحتفال بالمولد النبوي في ساحة النور في طرابلس

10 تشرين الثاني
, 2019
, 10:30م
إحتفال بالمولد النبوي في ساحة النور في طرابلس

شهدت ساحة عبد الحميد كرامي “النور” احتفالا بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، دعت إليه بلدية طرابلس، بالتعاون مع المرجعيات الدينية في المدينة: دائرة أوقاف طرابلس، مطرانية طرابلس للموارنة، مطرانية الروم الأرثوذكس في طرابلس والكورة وتوابعهما، المجلس الإسلامي العلوي، وحضره حشد من رجال الدين مسلمين ومسيحيين وشخصيات ثقافية واجتماعية وأعضاء المجلس البلدي والاتحاد العمالي في الشمال، وحشدمن الأهالي من مختلف أحياء طرابلس ومدن وقرى أقضية الشمال وعكار.
وتوافدت إلى الساحة مسيرات كشفية من جمعيات: “الغد”، “الشباب الوطني”، “التربية الوطنية”، “الجراح”، “بيت الآداب والعلوم والتنمية”، “طرابلس الأهلية”، “الكشافة الفلسطينية”، “الإسعاف الشعبي” و”مرشدات الغد”، وتقدمها حملة الإعلام والفرق الموسيقية، واخترقت شوارع طرابلس وصولا إلى الساحة.
بدأ الاحتفال بتلاوة من القرآن الكريم للشيخ محمود علوان، ثم النشيد الوطني عزفته موسيقى كشافة “الغد”، تلاهما نشيد طرابلس، ثم رحب عريف الاحتفال محمد اسماعيل بالحضور.
ورحب رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، ب”الحشود الكبيرة”، شاكرا “كل من حضر من كل لبنان”، وقال: “طرابلس عروس الثورة، و هي تنتفض بثورة الجياع والمرضى يحملون طناجرهم الفارغة وأيديهم تطرقها، لتسمع أولئك الظالمين السارقين خسئ الطغاة اليوم، فلن يعرفوا بعد اليوم النوم، وهم يحلمون بكنوزهم التي جمعوها من دم الشعب ومن عرقه وملياراتهم تملأ بنوك الشرق والغرب”.
أضاف: “انتفاضتكم اليوم هي ثورة على الظلم، الذي قضى عليه النبي الأكرم، وتحريرا للشعب من حكم الفاسدين، الذين يتقاسمون الأدوار في حرمان المواطنين من حقهم في العيش الكريم، المولد ليس دعوة طائفية، فإننا جميعا عباد الله، ولكننا جميعا نقف في وجه الفساد والفاسدين، نواصل المواقف الوطنية، لتحقيق كل المطالب المحقة، من دون مماطلة وتسويف”.
وتابع: “نؤكد اليوم إرادتنا في التغيير، نحو إعادة حقوق الشعب في العمل والتعليم و الصحة والضمان الصحي لكبار السن، فليس منا من لا يرحم كبيرنا ولا يعطف على صغيرنا”.
وأردف: “أعاهدكم أمام الله، وأن أكون إلى جانبكم بحربكم على الفساد والفاسدين، ومن موقعي كرئيس لبلدية طرابلس، أرفع الغطاء عن كل موظف فاسد، يساهم في تخريب مدينتنا الفيحاء، كما كان يحصل، والوضع الحالي الذي وصلنا إليه من صنع أيديهم”، مؤكدا أن “محاربة الفساد تبدأ في تربية أجيالنا على التمسك بحب الوطن ومحاسن الأخلاق”.
ثم ألقت الطالبة نور العس، كلمة عددت فيها “مطالب الثوار”، وقدم طلاب ثانوية الإيمان الإسلامية وصلة إنشادية في مدح الرسول الأعظم.
وحيا الأب إبراهيم سروج صاحب الذكرى، وقال: “تحية الإسلام والثورة، إسمحوا لي أولا أن أحيي من نعيد لمولده سيد الهدى، الذي ما أرسل إلا رحمة للعالمين ويكمل مكارم الأخلاق”.
أضاف: “أقول لكم شيئا من عند النصارى، ونحن نعيد وكل يوم عندنا عيد، والعيد ليس أن نردد وأن نتذكر فقط موضوع العيد، بل أن نجعل صاحب العيد حاضرا فيما بيننا، وكأننا نقول عد إلينا وتعال إلى ساحاتنا، كي نقيم العدل بين الناس، وكما قال أخي عريف الاحتفال: الإسلام يقوم على العدل والتوحيد، وكلنا نقول معكم لا إله إلا الله، ونحن نوحد معكم ونقيم الصلاة صباحا ومساء”.
وتابع: “أقول شيئا للثوار، وقد تمنيت وسبقتكم إلى ساحة البلدية مع بعض الرفاق، كي نعلن الثورة على الظلم والفساد، يقولون لكم نريدها مدنية، نحن اليوم نعيد لسيد الرسالة محمد، ونريد أن نقيم الإسلام في أوساطنا، ومرة عندما كنا عند أحد الحكام العرب في ليبيا، قلنا له نحن مسلمون أيضا، قد أسلمنا على دين عيسى، وكلنا نقيم التوحيد، وعلينا أن نقيم العدل في الأرض دائما، يريدونها مدنية، وقد قال أحد فلاسفة الإغريق: الإنسان مقياس كل شيء، هذه هي الدولة المدنية، نحن نقول إن الله هو مقياس كل شيء، هو ورسوله وأنبياؤه هؤلاء هم مقياسنا، وكتاب الله أولا، إن كان في القرآن أو الإنجيل أو الزبور أو التوراة، هذه هي مقاييسنا، أهلا وسهلا بالعدل من أين ما أتى من الدولة وغيرها، وأما أن تجعل عقل الإنسان مقياسا، فهذا لا نرضى به”.
وألقى رئيس القسم الديني في أوقاف طرابلس الشيخ فراس بلوط كلمة، فقال: “أيها الأحباب في كل البلاد، طبتم وطابت ثورتكم الحضارية، التي جسدت فيها كثيرا من المعاني النبوية، حيث الثورة الحقيقية، فمولد محمد وبعثته وبعثة كل الأنبياء، كانت ثورة جامعة ضد الظلم والفساد في حق العباد، وعلى الجهل والظلم والتكبر والفساد والسرقات والواسطات المشبوهة والعصبيات المنغلقة والرشوة والدكتاتورية والتسلط والسفاهة والبذاءة ونصرة المظلوم”.
أضاف: “ومن خلال هذه المناسبة الجامعة، في هذه الثورة العظيمة، نقول: أطلقوا سراح المعتقلين المظلومين إسلاميين وغير إسلاميين، لأن العفو الذي سيصدر، يبدو أنه ملغوم، وهو شماعة من أجل بعض الفاسدين، فلو ثبت على أحد المعتقليين الإسلاميين تهمة، لكان حكمه أقل من هذه السنوات العجاف، التي لوثت تاريخكم، فكيف بمئات الأبرياء”.
وختم “مولد النبي ثورة جامعة روحها المحبة وكيانها السلام وسلوكها الرحمة، فمن لا يرحم لا يرحم، ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء، حافطوا على تنوعكم، فتنوعكم ثروة، وبهذه الثروة أقمتم ثورة، وعندما نعود لعصبيتنا، سنخسر هذه الثروة، وبالتالي هذه الثورة وأهدافها”.
واختتم الاحتفال بوصلات إنشادية دينية، لفرقة الشيخ محمود علوان وفرقة طرابلس للانشاد وللتراث والفتلة المولوية، وتخلله توزيع الحلويات والعصائر والتمور، وإطلاق مفرقعات نارية، بمواكبة أمنية.
تواصلت في الساحة، وفي معظم الخيم التابعة لمجموعات الحراك، حلقات حوارية وندوات ومناقشات وطرح مشكلات اقتصادية واجتماعية.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(585395)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(2)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}