الخميس، كانون الأول 13، 2018

أختار باسيل مع ان جعجع سيكون معنا أفضل.. فرنجية: مشكلتنا الأكبر مع إسرائيل إيديولوجية

15 نيسان
, 2018
, 10:35م
أختار باسيل مع ان جعجع سيكون معنا أفضل.. فرنجية: مشكلتنا الأكبر مع إسرائيل إيديولوجية

أكد رئيس “​تيار المردة​” النائب ​سليمان فرنجية​ “أننا كلنا في المحور الذي أنتمي إليه نؤيد أي امر جيد يعزز سيادة ​لبنان​ ولا أحد وطني إلا أن يكون مع سيادة البلد”.

وأوضح فرنجية في حديث تلفزيوني له، أن “موقفي واضح منذ بداية الطريق وعندما كان السوريين في لبنان واننا طبعا أول من أدان العدوان على ​سوريا واذا انتصر كل المحور انتصرنا، وبموضوع ​رئاسة الجمهورية​ يهمنا أن يكون الرئيس من هذا الخط الذي ننتمي اليه، بينما الشخص لا يهم”.

وأشار فرنجية الى “أنني مع وصول رئيس “​التيار الوطني الحر​” ​جبران باسيل​ الى رئاسة الجمهورية لقاء أن لا يصل أحد من الاخصام، ومع أن يصل أي شخص من محورنا الى هذا المنصب عدا باسيل وبين جعجع وباسيل اختار باسيل مع ان جعجع رح يكون احسن معنا “، مؤكداً أنني “ما تحدثت عنه مع رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ في ​باريس​ يطبق اكثر منه اليوم “.

وعن موضوع التعرض للحريات، اشار الى أن “هذا التصرف خطأ وكل صاحب رأي حر تعرض للسجن نحن نرفض ما تعرض له”.

ولفت الى ان “90 بالمئة من سياسيي لبنان لم “تركب الكيمياء” بينهم وبين باسيل ما عدا الله و”حزب الله”، معتبراً أنه “بعد تحالف “التيار الوطني الحر” وميشال معوض و”تيار المستقبل” استطاع باسيل ان يؤمن الحاصل الانتخابي”، موضحاً أن “في السياسة​ الاستراتيجية لا خلاف مع “التيار الوطني الحر” والرئيس ميشال عون بقي على موقفه ونحن نلتقي مع “التيار الوطني الحر” بالخطوط السياسية العامة ولكن السؤال هو لماذا يختلف التيار مع كافة الأقطاب المسيحية الأخرى؟”.

ورأى أن “التحالفات الجديدة لـ”التيار الوطني الحر” هي تحالفات الخوف من الخسارة وقد سمّوها لوائح العهد”، مشدداً على انه “منذ وصول الجنرال ميشال عون كان همّي أن ينضم إلى خطنا السياسي وهو ما حصل لاحقاً”.

وإعتبر ان “الاتهام بالتوريث السياسي هو إهانة للناس الذين يختارون من يمثلهم.. وأنا لا أورث طوني فرنجيه عداوة مع أحد بل أورثه موقفاً سياسياً، وفي بكركي، وضعنا مواصفات الرئيس القوي أن يكون لديه حيثية لدى المسيحيين ومقبول لدى الأطراف الأخرى”.

وشدد على ان “أكبر مشكلة لدينا مع إسرائيل هي مشكلة إيديولوجية فهو كيان قام خلافاً لميثاق الأمم المتحدة ويرغب بالتوسع في المنطقة”

وقال فرنجية: “عندي قناعة أن الرئيس الأسد لم يستخدم الكيميائي في سوريا وهو ليس بحاجة لذلك بعد الانتصار في الحرب”، لافتاً الى ان “التواصل دائم ومستمر مع الرئيس الأسد وهو كان مرتاحاً في أسوأ الظروف، ونحن مع علاقات متينة مع الدول العربية ضمن احترام سيادة واستقلال لبنان”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(415835)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}