الثلاثاء، كانون الأول 5، 2017

أبو فاعور: الدولة اللبنانية مستعدة لتكليف مفاوض جدي بقضية العسكريين

11 كانون الأول
, 2015
, 7:49م
أبو فاعور: الدولة اللبنانية مستعدة لتكليف مفاوض جدي بقضية العسكريين

اعتبر وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور أن “من يستسيغ سقوط التسوية الرئاسية التي طرحت، يعلم انه بذلك يخاطر باستقرار لبنان الدستوري والسياسي وربما الامني”، وقال: “نحن لا نقول هذا الامر من باب التهويل ولكن من باب قناعتنا الكاملة ان التسوية المطروحة هي تسوية افضل الممكن، وهي التي صيغت بعناية وبتوازنات دقيقة انما تهدف الى جمع اللبنانيين جميعا والقوى السياسية على هدف واحد في تسوية ميثاقية وطنية جامعة لا تستثني او تستهدف احدا”.

وعن موضوع العسكريين المختطفين لدى تنظيم “داعش” أشار الى أن “خلية الازمة التي التأمت برئاسة الرئيس تمام سلام اخذت قرارا واضحا بتكثيف الجهود لاجل اطلاق سراحهم ولا يصح ان تتخلى الدولة عنهم وهي لن تشيح بناظريها او تدير ظهرها لهذا الملف” وقال: “الدولة اللبنانية تعلن مجددا انها مستعدة لتكليف مفاوض جدي وخوض مفاوضات جدية لاجل الوصول الى نتيجة تشبه النتيجة التي وصلنا اليها مع العسكريين الذين كانوا مختطفين لدى النصرة”.

مواقف أبو فاعور جاءت خلال لقاء تخلله غداء تكريمي في منزل الشيخ أبو ناجي جودت جابر والد العسكري المحرر ميمون جابر في ضهر الاحمر، بحضور القاضي المذهبي الدرزي منير رزق، اعضاء المجلس المذهبي الدرزي: الشيخ اسعد سرحال، ابراهيم نصر واكرم عربي، وكيل داخلية الحزب التقدمي الاشتراكي رباح القاضي، رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ العميد مروان زاكي، ولفيف من المشايخ ورجال الدين وحشد من اهالي بلدة ضهر الاحمر وفاعليات المنطقة.

والقت شقيقة المحرر ريمان جابر كلمة حيت فيها “جهود من سعى وشارك ووفر اجواء اطلاق سراح المختطفين، ومواقف رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط والوزير وائل ابو فاعور”.

بدوره، قال أبو فاعور: “الفرحة اليوم فرحتان، الاولى بإطلاق سراح العسكريين المختطفين من ابناء هذه المنطقة ومن غيرها، بعد اشهر المعاناة والقلق والسهر على الطرقات من ضهر الاحمر الى ضهر البيدر الى طريق المطار وساحة الشهداء وما تخللته هذه المرحلة من معاناة للاهالي. والفرحة الثانية ان نرى كل ضهر الاحمر مجتمعة على قلب واحد وارادة واحدة”.

أضاف: “مرت عليكم ايام صعبة تابعناها ولكن لا احد يشعر بمعاناتكم، والمعاناة الاكبر هي معاناة العسكريين الذين صمدوا في الجرود وتحملوا وقاسوا وعاشوا كل المرحلة الصعبة ولكنهم عادوا سالمين”.

وتابع: “باسم اهالي المنطقة، نشكر كل من سعى وساهم وسهل الوصول الى ما وصلنا اليه. ونحن ننوه بجهود رئيس الحكومة تمام سلام وخلية الازمة واللواء عباس ابراهيم الذين صاغوا هذه المفاوضات إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه. كما نشكر الرئيس نبيه بري وكل القوى السياسية التي أوصلتنا إلى هذه النتيجة، والتي تجاوزت العقبة الكداء التي وضعت في مواجهة العسكريين، وهي موضوع المقايضة او التبادل، واولى صيحات المطالبة بالمقايضة جاءت من راشيا، عندما زار النائب وليد جنبلاط المنطقة، والتقى بالاهالي في مركز كمال جنبلاط الثقافي واستمع إلى مرارتهم ومعاناتهم. وعندما وصل الى خربة روحا في ضيافة المفتي احمد اللدن أطلق صيحته المدوية في برية السياسة اللبنانية، وقال فلتكن المقايضة، وهذا ما حصل، ويومها لاقى الرئيس بري النائب جنبلاط في طرح المقايضة”.

وأردف: “لقد حصلنا على موافقات من أكثر من طرف سياسي، ونذكر منها حزب الله. وما كنا لنرى هذه الخاتمة السعيدة، لولا هذه الجهود التي تكاثفت سواء الجهود السياسية او الامنية او العسكرية من الجيش اللبناني، ولكن الفرحة ناقصة إذ ما زال هناك جنود مختطفون في الجرود، وخلية الازمة التي التأمت الاسبوع الماضي برئاسة الرئيس تمام سلام اتخذت قرارا واضحا بتكثيف الجهود لاجل اطلاق سراحهم، فهؤلاء ابناء الدولة اللبنانية وابناء الشعب اللبناني، ولا يصح أن تتخلى الدولة عنهم، وهي لن تشيح بنظرها او تدير ظهرها لهذا الملف. وتابع: “لقد تم الاتفاق في خلية الازمة على جملة خطوات بدأ تنفيذ عدد منها لأجل متابعة هذه القضية والحصول على أي معلومة يمكن أن تؤدي إلى التفاوض حول هذا الملف”.

وختم: “الدولة اللبنانية مستعدة لتكليف مفاوض جدي، وخوض مفاوضات جدية لاجل الوصول الى نتيجة تشبه النتيجة التي وصلنا اليها مع العسكريين الذين كانوا مختطفين لدى النصرة، وهذا عهد من قبلنا في الحزب التقدمي الاشتراكي من قبل وليد جنبلاط الى اهالي العسكريين المختطفين لدى تنظيم داعش، لأننا لن نألو جهدا، ولن نترك فرصة الا ونبحث فيها عن طريقة لاطلاق سراحهم لانهم يمثلون كرامة الشعب اللبناني والدولة اللبنانية”.

العودة إلى أعلى
array(4) {
  ["post__not_in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(127727)
  }
  ["posts_per_page"]=>
  string(1) "3"
  ["category__in"]=>
  array(1) {
    [0]=>
    int(30)
  }
  ["no_found_rows"]=>
  int(1)
}